حديقة الجهراوية مخالفة لكل الشرائع التخطي إلى المحتوى

حديقة الجهراوية مخالفة لكل الشرائع

حديقة الجهراوية مخالفة لكل الشرائع
شرطة

رجا رحال. وكالة اليوم الاخبارية – كل الشرائع السماوية، برغم اختلاف طبيعة ما تحمله من تشريعات، إلا أنها تتفق على ما لا يقبل ذوقا وشرعا ومنطقا وأخلاقا، في الأماكن العامة.

 

ونحن كمجتمع عربي محافظ، له حرمته، وخصوصيته، لا يمكن لأي شخص مهما كان أن يقتحمها ويخرج عنها بطريقة ملفته للجميع، وتأذي مشاعر الآخرين، وتؤدي إلى هبوط القيم العامة المتفق عليها كما أوردنا آنفا.

فلا حرمة لمكان ولا لشخص ولا لمساجد، بوجود فاحشة تحصل بعطلة الاسبوع، حيث تتحول حديقة جهرواية إلى منبع للفساد، وبؤرة يتوفر فيها الأرضية الخصبة لنماء مثل هؤلاء الذين يحطمون كل القيم الإجتماعية.

هذا ما جعل شاب يخرج عن صمته، متألما من شدة قذارة سلوكيات مشينة، يراها بشكل دوري كل اسبوع.

أخذ على نفسه كثيرا، وقال لعلني أبالغ بمراقبتي للآخرين، وعمل بكل الآيات والأحاديث، وتبع كل الحكم التي تنصه عن الإبتعاد عن الشبهات، لكن الشبهات مصرة على ملاحقته وخروجه عن صمته، لعل في ذلك خيرا قد يحصل حين ينفجر هذا المواطن ويشهد على ما يراه بكل اسبوع في الحديقة العامة بمنطقة الجهرواية.

اما عن المشاهد، فهي خلوة ليل، وزوايا معتمة، يتستر بها، عابرين، متشردين، ليعكسوا واقع مدينة وبلد أنقى من أن يشوه بهذه السلوكيات المخلة بالآداب.

وبحسب شاهد يروي قائلا” وأثناء ذهابي ومغادرتي للمسجد أمر بجانب الحديقة، تارة أغض البصر وتارة أتمزق لأني لا أستطع أن أفعل شيء، حيث أرى ما لا أتوقعه من مشاهد مقززة تقشعر لها الأبدان.

 

 

 

 

 

 

 

وهذا الموضع أصبح ملفتا لا يسكت عنه، من قبل الجهات المختصة وشرطة الآداب، وذكر الشاهد أنه لم يخبر الجهات المسؤولة كي لا يقع بسين لأنه بغنى عن ذلك المسألة.

 

وأخيرا وليس آخرا، لعل أصحاب القرار، والمخولين بذلك يتابعون ويصلهم ما يرد في تلك المنطقة للحد من هذه الظواهر االقضاء عليها للتخلص من هذه الأفعال الشنيعه، والتي لا يقبل أي منا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *