ٍمصرية انضمت للجيش الإسرائيلي فأسقط عنها مجلس الوزراء الجنسية التخطي إلى المحتوى

ٍمصرية انضمت للجيش الإسرائيلي فأسقط عنها مجلس الوزراء الجنسية

ٍمصرية انضمت للجيش الإسرائيلي فأسقط عنها مجلس الوزراء الجنسية

في أول قرار سمي له أسقط مجلس الوزراء الجنسية المصرية عن المواطنة “دينا المصري” التي أصبحت أول مصرية مجندة للعمل بالجيش الإسرائيلي بعد رحلة من الإسكندرية إلى القدس المحتلة,حيث وافق مجلس الوزراء بالإجماع على إسقاط الجنسية المصرية عنها وذلك من أجل التحاقها بالخدمة العسكرية لدولة أجنبية دون الحصول على موافقة رسمية أو ترخيص من وزارة الدفاع والإنتاج الحربي المصري.

 

دينا المصري والتي غيرت إسمها بعد التحاقها بالجيش الإسرائيلي إلى “دينا عوفادي” تقول في تصريحات من إسرائيل أنها لم تكن لديها هوية دينية  حقيقية أو معروفة في مصر  وهو نفس الأمر لأسرتها ما خلق لها نوعا من الإرتباك والإضطراب كما قالت أنها لم تكن لديها لاخلفية دينية إسلامية ولا مسيحية بالرغم من أنها كانت تبحث عن شيئ تنتمي إليه إلا أنها لم تجد ذلك, ديناقالت  أيضا أنها في إحدى المرات حاولت الدخول للمسجد الكائن بالقرب من منزلها بالإسكندرية للصلاة إلا أن أمها منعتها من ذلك وغضبت منها كثيرا,وأضافت أيضا أن نقطة التحول في هويتها كانت حين هاجم مجموعة من الملثمين الذين وصفتهم بالسلفيين منزل أسرتها وطالبوهم بسرعة مغادرتهم المنزل والحي وقاموا بتحطيم زجاج المنزل بالهراوات التي كانوا يحملونها في أيديهم كما أطلقوا مجموعة من العيارات النارية في الهواء وأعطوهم أيام قليلة للمغادرة.

 

بعد كل هذا تقول “دينا عوفادي” أن رحلتها مع أسرتها انطلقت من الإسكندرية إلى إسطنبول التركية ومن هنالك إلى تل أبيب حيث استقبلهم حاخام يهودي وعم لها كان مقيما في إسرائيل رفقة عائلته لتستقر بعدها في القدس وتلتحق بمدرسة دينية يهودية حسب ما جاء أيضا بموقع الجيش الإسرائيلي, لتبتدئ حياتها العسكرية بعد المرحلة الثانوية كمعدة للتقارير العربية في إذاعة الجيش الإسرائيلي ثم الشرطة العسكرية ثم ضمن وحدة ناطقة باسم الجيش باللغة العربية ليلتحق بها بعد ذلك كل من شقيقها الذي يوجد ضمن سلاح الجو وشقيتها التي في نفس الوحدة التي تشتغل بها حاليا.

 

في مقابل ذلك يذكر أن الجيش الإسرائيلي استقبل دينا المصري أو “دينا عوفادي” بحفاوة وترحيب كبير وقد أجرى لها مؤخرا تكريما كبيرا حضره كبار  قادة الجيش الإسرائيلي كان من أبرزهم الناطق باسم جيش الإحتلال أفخاي ادرعي والذي ظهرت في صور لها معه,دينا قالت في إحدى التصريحات أيضا أن جيش الإحتلال الإسرائيلي ليس بتلك القساوة أو القتل التي تظهره بها وسائل الإعلام وتمنت العودة إلى مصر في يوم من الايام.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *