ردود فعل بعد تقسم أوقات الدوام بالصحة والصراف يؤكد أن القرار للتنظيم وليس التفريق التخطي إلى المحتوى

ردود فعل بعد تقسم أوقات الدوام بالصحة والصراف يؤكد أن القرار للتنظيم وليس التفريق

ردود فعل بعد تقسم أوقات الدوام بالصحة والصراف يؤكد أن القرار للتنظيم وليس التفريق
وافد

وكالة اليوم الاخبارية – بعد قرارا تقسيم فترات الدوام في مستشفى الجهراء والعدوان، زاد الحديث والبلبلة حول هذا الموضوع حيث إعتبره البعض إهانه وتقليل من شأن الوافدين وليس من المنطق والأخلاق التقسيم والتفريق في دولة عربية إسلامية، حيث إنقسم أطباء في نفس المستشفى بين مؤيد ومعارض وآخر إعتبروا القرار منصف والآخر إعتبروه ظالم وتعسفيا.

 

لتنتقل الظاهرة بعد هذا القرار من مستشفى الجهراء والعدان إلى مستشفى الاميري، الذي رحب بالفكرة وبدأ بتطبيقه رسميا بعد أن قام المستشفى بتجربة الفكرة ونجحت بعض الشيء.

 

وهذا القرار يقوم على  تخصيص العيادات الصباحية للكويتيين فقــط، والفترة المسائيـــة لغير الكويتيين على أن يمنح المريض الكويتي حرية الاختيار بين الفترتين الصباحية والمسائية، وبررت وزارة الصحة القرار بوجود أخصائيين وأطباء شتى المجالات بالفترة الصباحية على عكس الفترة المسائية التي يتواجد بها موظفين وافدين.
وبرر الدكتور الصراف الموقف بقوله لن يكون تفريقا بالخدمة بين مواطنا ووافد حيث سيقدم للإثنان نفس الخدمات، لا سيما هذا البرنامج من أجل التنظيم وتخفيف الضغط على المستشفى وتقديم افضل خدمة للمواطنين والمقيمين كل في الفترة المخصصة له.

 

آراء البعض من موقف تقسيم الدوام الصباحي والمسائي على الوافدين والمواطنين ؟

 

منهم من أشاد بالقرار ووصفوه بـ«الصائب» وأنه يعتبر حقا من حقوقهم، وآخرون اعتبروه إجراء تعسفيا وعنصريا وغير «منصف»، وفرق بين مريض وآخر، والرأي الاكثر هذا،

أما المواطنة أم راشد، وهي من مراجعي عيادات الباطنية، فقالت: «حرام» هم «الوافدين يكسرون الخاطر»، مبينة انه ليس لديها مانع من أن يعالج الوافدون مع الكويتيين في نفس الوقت، لافتة الى ان المراجعين للمستشفى من المواطنين او الوافدين هم بالنهاية مرضى، ولا يجوز التفرقة بينهم، مطالبة وزير الصحة بالرجوع عن هذا القرار، وإعادة المياه إلى مجاريها من جديد.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *