كشف أسباب مقتل "جون كينيدي" التخطي إلى المحتوى

كشف أسباب مقتل “جون كينيدي”

كشف أسباب مقتل “جون كينيدي”

منذ حوالي 50 سنة استفاقت الولايات المتحدة الأمريكية على خبر حزين متمثل في اغتيال الرئيس الأمريكي جون كينيدي برصاصتين غادرتين إحداهما استقرت في رأسه وكان ذلك بالضبط في الثاني والعشرين من نوفمبر سنة 196,وبالرغم من مرور 50 سنة على مقتل كينيدي ظل الغموض يرافق حادث اغتياله وعن السبب الفعلي الذي لم يمكن رئيس أكبر دولة في العالم من الإنحناء وتجنب الرصاصة في الرأس,وفي هذ الصدد ظهر الطبيب الذي أشرف على حالة كينيدي وقتها بمستشفى “باركلاند” والذي أصبح عجوزا اليوم بعدما كان يبلغ حينها حوالي 27 سنة على إحدى القنوات التلفزيونية اأمريكية الشهيرة كاشفا السر الذي ل هغامضا كل هذه العقود قائلا أن الرئيس كينيدي كان يعاني قبل وفاته من آلام شديدة على مستوى الظهر مادفع بالطاقم الطبي له بأن يصف له “مشدا” كان يستخدم حينها للتقليل من آلام الظهر حيث يعمل على تثبيت ظهر الإنسان ويقلل من حركته.

 

في مقابل ذلك قال الطبيب “كينيث سايل” أن الرئيس كينيدي دخل المستشفى وقد تلقى رصاصتين إحداهما في الكتف وأخرى في الرأس وهي التي أدت لمقتله كما قال سايل أن كينيدي على عكس مرافقيه لم يتمكن من الإنحناء للأسفل ليتفادى الرصاصة القاتلة في الرأس  وذلك بسبب المشد الذي كان من النوع الصلب ويتوفر على أحزمة وربطات تشد الظهر للأعلى وتمنعه من الإنحناء للأسفل وهو ماكان السبب الحقيقي في مقتله حسب الطبيب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *