مراقبون: تعيين أبو الغيط على رأس الجامعة العربية يعني تسليمها لإسرائيل التخطي إلى المحتوى

مراقبون: تعيين أبو الغيط على رأس الجامعة العربية يعني تسليمها لإسرائيل

مراقبون: تعيين أبو الغيط على رأس الجامعة العربية يعني تسليمها لإسرائيل
JERUSALEM, ISRAEL - DECEMBER 1: Egyptian Foreign Minister Ahmed Abul Gheit gestures during his press conference with Israeli Foreign Minister Silvan Shalom after their meeting December 1, 2004 in Jerusalem, Israel. Abul Gheit is visiting Israel for talks centered on the planned pullout of Gaza and Syria's offer to resume peace negotiations. (Photo by Getty Images)

أثار انتخاب أبو الغيط أمينا عاما جديدا للجامعة العربية الكثير من الجدل حيث يرى مراقبون ومحللون أن لأبو الغيط تاريخا أسود مع العرب في دعم الكيان الصهيوني وقربه منه الأمر الذي يثبت أن الجامعة العربية هي جامعة بلا دور أو قرارات حاسمة تخص الشؤون والمشاكل العربية.

 

من جهة أخرى أكد مراقبون أن لأبو الغيط دورا واضحا في الحرب التي شنتها إسرائيل ضد قطاع غزة سنة 2008 والتي خلفت مئات الشهداء بالإضافة إلى إعلانه بشكل متكرر عدائه اتجاه الثورات التي عرفها العالم العربي ويرى محللون أن تعيينه على رأس الجامعة العربية يعني تسليم هذه الجامعة رسميا لإسرائيل.

 

في مقابل ذلك تقلد أبو الغيط عدة مناصب سياسية داخل مصر كان أبرزها وزارة الخارجية في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك ويقي في منصبه حتى قيام الثورة المصرية سنة 2011.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *