تكدس البظائع في ميناء الدمام بسبب قلة العمالة والمعدات اللازمة للتخليص التخطي إلى المحتوى

تكدس البظائع في ميناء الدمام بسبب قلة العمالة والمعدات اللازمة للتخليص

تكدس البظائع في ميناء الدمام بسبب قلة العمالة والمعدات اللازمة للتخليص
مينا

وكالة اليوم الاخبارية – نقص المعدات والأيدي العاملة في ميناء الملك عبد العزيز كاد أن يؤدي إلى خسائر كبيرة وما زال هناك تعثر في تفريغ ونقل البظائع من المينا لأسباب كشف عنها المخلصين من الجمركيين في المينا، وهذا ما لا تحمد عقباه في الأيام القليلة القادمة.

 

وعن الأسباب التي جعلت الوضع هكذا كما قال سعيد بن علي آل سعيد المخلص الجمركي في الميناء، أن هناك تأخر بدأ من قرابة ثلاثة أسابيع أو أكثر، بالإضافة للسبب الآخر وهو المقاول الجديد في رصيف 23 ورصيف المجموعة الرابعة وعدم قدرته على مواكبة حركة تفريغ وترجيع البضائع من وإلى الحاويات.

وأكد بأن التأخير في إعداد الحاويات للمعاينة الجمركية يلحق ضررا كبيرا وخسائر مالية باهظة تتمثل في تحصيل أجور من المستوردين والمخلصين الجمركيين على أعمال مناولة لم يتم تنفيذها ، كما أن التأخير يسبب خسائر تتمثل في رسوم كهرباء على التجار.

 

كما أن التأخير يؤدي إلى دفع رسوم إضافية على التجار والمخلصين الجمركيين للوكلاء الملاحين نظير تأخر الحاويات واستلام مبالغ نقدية تقدر بثلاثة آلاف ريال على كل حاوية تُسلم للناقل تحسباً لخصم غرامات تأخير وعدم إعادة المبلغ المتبقي بشيك محرر بعد فترة طويلة.

فيما دعا عدد من المخلصين أصحاب البضائع بأن يكون لهم دور فعال من خلال مخاطبة الجهات المسؤولة لإيجاد حلول سريعة لأزمة التكدس التي تحصل بين حين وآخر في الميناء والتأخير في تسليم البضائع الذي يجبرهم على دفع رسوم أرضيات تبدأ من اليوم الثامن 20 ريالا للطن.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *