مخاطر إدخال الهاتف المحمول الى الحمام التخطي إلى المحتوى

مخاطر إدخال الهاتف المحمول الى الحمام

مخاطر إدخال الهاتف المحمول الى الحمام
حمام

وكالة اليوم الاخبارية – إدخال الهاتف الى الحمام أصبح شيء معتاد لدى الكثيرون، والسبب أنه يجده الوسيلة المسلية الأكثر مساعدة له في ظل وجوده بوقت قصير في الحمام، لذلك يلجأ العديد إلى إدخال الهاتف لكسر الروتين، والآخر لتعديل مزاجه، وآلآخر أصبحت إعتياد لديه.

ولكن هل لهذا النشاط مضار صحي؟ سؤال طرحه موقع صحيفة METRO  على اختصاصيين، وقد جاء الجواب غير سار.

وفق هؤلاء الخبراء، تعتبر هذه عادة سيئة جداً وقد تعرضك وتعرّض الناس المحيطين بها الى جراثيم متنوعة منها السالمونيلا والـ “إي كولاي”، والتي تحاربها وزارة الصحة اللبنانية في حملة سلامة الغذاء التي أطلقها الوزير أبو فاعور.

و تكمن المشكلة عند ضرب دورة المياه وحمل الهاتف بعدها من دون غسل اليدين أو حتى وضعه جانباً في الحمام قد يسبب خطرا أيضا بانتقال الفيروسات.

بعد قرءاة ما أكده الخبراء، قد يتوقف البعض عن ادخال الهاتف الى الحمام، ولكن اليك الخبر المفرح: بامكانكم ذلك… شرط الالتزام ببعض الاجراءات لحماية أنفسكم. وهنا تنصح خبيرة الصحة الدكتورة ليزا أكيرلي حمل الهاتف باليد اليمنى ثم انقله الى اليد اليسرى  لضرب دورة المياه باليد اليمنى، ومن الأفضل عدم لمس شيء بعدها قبل غسل اليدين. وتضيف أنه “في حال وضعت هاتفك جانباً على الرفّ وغسلت يديك ثم حملته مجددا قد تنتقل اليك الجراثيم أيضا لأنّها موجودة في كلّ مكان لذلك ضعه في حقيبتك عندما تريد غسل يديك والتأكد من أن تكون معلّقة وليس أرضا”.

 

إضافة لوجود جراثيم وفيروسات تنقل عن طريق الجو لتلتص بالموبايل، وبهذا فأن الموبايل يوضع بجانب سفرة الطعام، أو بالفم، ومن هنا أيضا مخاطرة كبيرة لوجوده معك في الحمام.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *