مصر : موجة غضب بين مؤيد ومعارض لمنع النقاب في المؤسسات الحكومية والمدارس التخطي إلى المحتوى

مصر : موجة غضب بين مؤيد ومعارض لمنع النقاب في المؤسسات الحكومية والمدارس

مصر : موجة غضب بين مؤيد ومعارض لمنع النقاب في المؤسسات الحكومية والمدارس
نقاب

وكالة اليوم الاخبارية – أثار قرار منع إرتداء الحجاب في مصر موجة غضب واسعة على مواقع التواصل الإجتماعي، وذلك بعد دعوة احدى الجماعات والمؤسسات تدعوا لمنع النقاب في المؤسسات الحكومية في مصر.

 

الحالة ربما لم تكن جديدة بعد قرار رئيس جامعة القاهرة حظر النقاب داخل المستشفيات الجامعية على الطبيبات والممرضات، لكن الجدل يأخذ شكلاً أوسع بمطالبة المبادرة بمنعه بشكل عام من المؤسسات الحكومية والمدارس والحضانات.

مبادرة “امنع النقاب” أطلقها مسؤولون في حملة “لا للأحزاب الدينية”، وعقدت مؤتمراً صحفياً لإطلاق المبادرة الثلاثاء الماضي 5 أبريل/نيسان، ورفع الداعون للمبادرة لافتات كُتب عليها “امنع النقاب”.

الحملة قُوبلت بهجوم، عبر الشبكات الاجتماعية، وهو ما رد عليه محمد عطية، المنسق الإعلامي، قائلاً: “لقد أسيء فهم طبيعة المبادرة، الكل يحكم من خلال أهوائه ويفسر الأمر بالشكل الذي يريده”.

وأضاف عطية لـ”هافينغتون بوست عربي”: “انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي أنها حملة لمنع النقاب، ونحن لم نتحدث عن منع النقاب بشكل عام، لكن ما نهدف إليه هو منعه من المؤسسات الحكومية والمدارس والجامعات”.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *