الفوائد الأمنية التي خسرتها مصر بعد ضم جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية التخطي إلى المحتوى

الفوائد الأمنية التي خسرتها مصر بعد ضم جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية

الفوائد الأمنية التي خسرتها مصر بعد ضم جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية
الفوائد الأمنية التي خسرتها مصر بعد ضم جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية

وكالة اليوم الاخبارية – تقع  جزيرة تيران عند مدخل مضيق تيران، الفاصل بين خليج العقبة، على بعد 6 كيلو مترات تقريبًا عن الساحل الشرقي لسيناء، وتبلغ مساحتها نحو 80 كليومترًا مربعًا، وتجاورها من ناحية الشرق جزيرة صنافير، وتبلغ مساحتها نحو 33 كيلومترًا مربعًا.

 

المدخل الجنوبي للخليج :


المدخل الجنوبي للخليج له  أهمية كبيرة لكلتا  الجزيرتين من ناحية الأمن القومي، يقول اللواء طلعت ، خبير استراتيجي، إن خطورة هاتين الجزيرتين تكمن في أنهما المدخل الجنوبي لخليج العقبة، وبالتالي من خلالهما يمكن السيطرة على الملاحة لإسرائيل أو الأردن.

الاستفادة منه خلال الحروب :
 قال لواء نبيل فؤاد، خبير استراتيجي، إن أهمية الجزيرتين فيما يخص الأمن القومي تتمثل في أنهما تقعان على خليج العقبة، وأنه في حالة الطوارئ والحروب يتم غلق خليج العقبة، ووضع قوات أمنية مكثفة على الجزيرتين.

وأضاف نبيل أنه خلال حرب 1973، كان لا بد من إغلاق خليج العقبة على بعد 2000 كم من باب المندب، وبالتالي كانت الجزيرتان لهما دور قوي في إغلاق الخليج.

حصن منيع :
حصن منيع لعبت دورا قويا في كل حروب مصر وخسارتها خطر على الأمن القومي، هكذا أكد اللواء عبدالرافع درويش، الخبير الاستراتيجي، مؤكدًا أن جزيرة تيران خاصة لها أهمية فائقة ولعبت دورا قويا في حرب أكتوبر .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *