رغم كثرة الإختلافات بين السعودية وأمريكا إلى أنهما لم يصلا إلى الإنفصال التام التخطي إلى المحتوى

رغم كثرة الإختلافات بين السعودية وأمريكا إلى أنهما لم يصلا إلى الإنفصال التام

رغم كثرة الإختلافات بين السعودية وأمريكا إلى أنهما لم يصلا إلى الإنفصال التام
رغم كثرة الإختلافات بين السعودية وأمريكا إلى أنهما لم يصلا إلى الإنفصال التام

رغم كثرة الإختلافات بين السعودية وأمريكا إلى أنهما لم يصلا إلى الإنفصال التام

أكد الكثير من المحليين والمسئولين بأنه رغم كثرة التيارات والخلافات التي تتواجد بين المملكة العربية السعودية وأمريكا إلا أنهما لا يستطيعا الإنفصال الدائم فمهما كثرت المشكلات إلى أنهما سوف يظلا سويا حيث أنهما يحتاجان إلى بعضهما البعض وهذا ما أكده مدير مشروع الإستخبارات في معهد بروكينغر .

ومن المتضح أن الوضع في غاية الصعوبة حيث أن السعوديين لا يثقون بدرجة كبيرة في إلتزام الرئيس الأمريكي أوباما في تأمين الخليج ويقلقون من أن تتحول أمريكا للتعاون مع إيران التي هي تمثل العدو للسعودية، ويصف أوباما السعودية بالحليفة رغم أنه في نفس الوقت يشكو من سياستها التي يرى أنها تؤجج الإرهاب المعادي للولايات المتحدة .

وكانت هذه الزيارة متفقة مع الموعد الخاص بعقد القمة الخليجية الأمريكية وإرتفعت بها الكثير من الأصوات التي إنتقدت السعودية والتي تهدف إلى الحد من مبيعات الأسلحة في الرياض والتي كشفت أيضا عن إنخراط السعودية في هجمات 11 سبتمبر .

ونقلت الأخبار أنه لدى المملكة العربية السعودية ثقلا دبلوماسيا في المنطقة قامت الولايات المتحدة بإستخدامه لخدمة مصالحها حيث قال خبير بالشئون السعودية في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات ديفيد واينبرغ حيث أن السعوديين فاعل مؤثر في الشرق الأوسط والعالم الإسلامي الأوسع ولذلك فأنه لا يوجد وزير خارجية أو رئيس يفكر أن يقطع علاقته بها .

وقد قام الأمير تركي الفيصل الرئيس الأسبق للمخابرات السعودية وسفير المملكة في واشنطن سابقا عن العلاقات بين أمريكا والسعودية أنه لا يتوقع عودة العلاقات بين السعودية وأمريكا إلى الأيام الخوالي.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *