حملة مصر مش للبيع لإسقاط إتفاقية تيران وصنافير مع السعودية التخطي إلى المحتوى

حملة مصر مش للبيع لإسقاط إتفاقية تيران وصنافير مع السعودية

حملة مصر مش للبيع لإسقاط إتفاقية تيران وصنافير مع السعودية
حملة مصر مش للبيع لإسقاط إتفاقية تيران وصنافير مع السعودية Outside the Journalists' Syndicate in central Cairo, about 200 protesters chanted "down with military rule", the signature slogan of the 2011 Arab Spring uprisings. The deal to hand over two islands in the Straits of Tiran, signed during a visit by Saudi Arabia's King Salman to Cairo last week, has provoked a storm of criticism against Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi. / AFP / MOHAMED EL-SHAHED (Photo credit should read MOHAMED EL-SHAHED/AFP/Getty Images)

حملة مصر مش للبيع لإسقاط إتفاقية تيران وصنافير مع السعودية

قامت العديد من الأحزاب المصرية والنشطاء السياسيون أمس الجمعة بتشكيل حملة شعبية لحماية الأرض وإطلاق حملة مصر مش للبيع وهذا رد على ما تم وصفه بتنازل السلطات المصرية عن جزيرتي تيران وصنافير بالبحر الأحمر للمملكة العربية السعودية، وقد قام بتوقيع بيان تأسيس الحملة العديد من الأحزاب ومن بينها حزب الدستور الذي قام بتأسيسه نائب الرئيس السابق محمد البرادعي وحزب مصر القوية برئاسة عبد المنعم أبو الفتوح وأيضا المرشحان الرئاسيان السابقان حمدين صباحي وخالد علي والكثير من الكتاب والنشطاء والأدبيين والإعلاميين والمحامين .

وقد قام الموقعون على البيان بفتح المشاركة والإنضمام إلى فعاليتها والتوقيع لكل من شارك وقام أصحاب البيان بإخبار الجميع بأن هذه الحملة وكافة الفعاليات واللجان بها هي ملك للمصريين ويمكن لأي شخص الإنضمام ويتم تسيير الأعمال بها بشكل ديمقراطي سليم، وقاموا أيضا بإعلان رفضهم للحملة التي بدأت بالإنتشار منذ الأيام الماضية بالقبض على الشباب داخل الجامعات والقبض العشوائي من المقاهي والبيوت وقالوا أن هذه الحملة فاشلة من أجل ترهيب الشباب والحصار للتفريط في الجزر .

وأوضح الموقعون أيضا أن هذه الأشياء تحدث قبل وبعد النفي الرئاسي الرسمي للخبر الصحفي الذي كان يدور حول القمع لحركة المعارضة لموقف السلطة في قضية الجزر، وأكد المسئولون عن الحملة أيضا إلى أن هدفهم هو إسقاط الإتفاق والقرار دون أي مشروع فوضوي أو تخريبي أو إنقلابي .

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *