دول الخليج تفكر في إلغاء الكفيل و البدء في استخدام نظام الجرين كارد التخطي إلى المحتوى

دول الخليج تفكر في إلغاء الكفيل و البدء في استخدام نظام الجرين كارد

دول الخليج تفكر في إلغاء الكفيل و البدء في استخدام نظام الجرين كارد
دول الخليج

نظرا للتطورات الاقتصادية الكبرى التي تواجه العالم على وجه العموم ودول الخليج على وجة الخصوص ، التي بدأت في ترشيد الانفاق بعد أعوام طويلة من الانفاق الكبير والاسراف الكبير والتي تعرضت لانتقادات كبرى من أجل ترشيد الاستهلاك ولكن يبدو الان أن دول الخليج أصبحت مجبرة على ذلك في ظل الأزمات الحالية التي تعاني منها دول الخليج ، وبدأت السعودية في ترحيل العديد من العمالة الوافدة وسار هذا النهج على كلاً من الكويت وقطر والامارات وهي الدول التي يتواجد بها أكبر عدد من العمالة العربية والاسوية وخاصة المصرية فهي تمثل الأغلبية في دول الخليج . 

 

دول الخليج العربي :

يأتي الاتجاة لدول الخليج بعد السقوط الملحوظ لأسعار النقط والتي تساهم بشكل كبير في ميزانيات الدول الخليجة ولكن هل يتم الغاء نظام الكفيل فعلاً هذا الأمر أصبح جدياً في الدول الخليجية ، فهي ترى أن استبدال نظام الكفيل بنظام الجرين كارد هو الحل الأفضل ، كما تفعل الولايات المتحدة الأمريكية حيث يتقدم الكثير من المهاجرين الى الهجرة العشوائية وفي حال تم اختيارك فسوف تأخذ فيزا تسمح لك بالجلوس في دولة لمدة خمسة سنوات ولك كل الحق للحصول على الجنسة . 

ويري الكثير من الافتصاديين أنها سوف تكون مفيدة جداً في دول الخليج خصوصا و أن نظام الهجرة تعتبر العامود الأساسي في الاقتصاد الأمريكي، و هو ما لن يتم الاستغناء عنه حسب تصريحات بعض أعضاء الكونجرس، و لكن السؤال الصريح هل سوف يكتسب المهاجر جنسية الدولة الخليجية الإجابة سوف تكون نعم، حيث أن ذلك من أهم شروط برنامج الجرين كارد ، وهو  أن يكون لك الحق في الحصول على الجنسية بعد مرور فترة معينة وفي الولايات المتحدة الأمريكية في حين  جلوسك فيها خمسة سنوات متتالة تستطيع التقديم والحصول على الجنسية الأمريكية

تعتبر الكويت هي أول بلد من دول الخليج من قامت بالتفكير في هذه الخطوة وقامت باتخاذ العديد من الإجراءات الجديدة للاصلاح ، و قامت برفع رسوم الاستقدام و عقود العمل و غيرها الكثير من الأمور ، كما أنها قامت بعمل تقشفية بالنسبة إلى ميزانية 2016 ، يأتي ثانياً السعودية فلقد فكرت في ذلك وفق تصريحات البعض من المسؤوليين حيث أنه فعلا يتم تداول أخبار بأن الدولة السعودية تفكر في إلغاء نظام الكفيل، و الذي يعود عليه النفع إلى أن الدولة تصبح الكفيل حيث يقوم العامل بتسديد النقود للدوله، على هيئة ضرائب مثلا، و أن يصبح فردا من الدولة و يكتسب الجنسية بعد فترة.

ونأتي الان الى دولة قطر فهي أيضاً قامت بالتفكير في ترشيد العمالة و يواجه العمال مخاوف من إمكانية تخفيض الرواتب أو التصفية، حيث تعمل قطر على تخفيض العمالة الوافدة بنسبة وصلت إلى 80% إلى 45%، و ذلك في حلول عام 2025 و بالنسبة إلى الإمارات العربية المتحدة  فهي خائفة من تفشي البطالة ، بسبب استقدام العديد من العمالة الخارجية بعد ثورات الربيع العربي، و لكن ذلك لن يكون مهما إذا ما تم السيطرة على الأعداد الوافدة، و لذلك فرضت الإمارات الكثير من القرارات بشأن الفحوصيات الطبية، و شروط الإقامة للوافدين .

والان نأتي في الختام لماذا تواجه العمالة المصرية خطرا في تلك القرارات بالنسبة إلى الخليج لأنه ظهرت العديد من العمالات ، و التي تقبل بأن تعمل بأسعار أقل منها العمالة الأسيوية عموما ، و السورية و اليمنية أيضا وهذا لم يكن موجوداً في السابق ، بالاضافة الى عدم التدريب الجيد للعماله المصرية مقارنه بالعمالة الأسيوية ، و التي تفرض بعض الدول تدريب أكاديمي على مواطنيها الراغبين في السفر للعمل بخارج البلاد .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *