إستشهاد شاب وشقيقته بزعم عملية طعن شمال القدس التخطي إلى المحتوى

إستشهاد شاب وشقيقته بزعم عملية طعن شمال القدس

إستشهاد شاب وشقيقته بزعم عملية طعن شمال القدس
طعن

وكالة اليوم الاخبارية – إستشهد صباح اليوم الأربعاء شاب وشقيته على حاجز قلنديا شمال مدينة القدس بزعم عملية طعن، وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان خاص أن الشهيدان هما مرام صالح أبو اسماعيل (23 عاماً)، وشقيقها ابراهيم صالح طه (16 عاماً)، وقد استشهدا برصاص الإحتلال، اليوم، قرب حاجز قلنديا شمال القدس.

 

يذكر أن الشهيدة مرام صالح متزوجة وأم لطفلين وأن شقيقها يبلغ من العمر 16 عاما، وقامت قوات الإحتلال بإدعدامهما بداء باردة، بإطلاق عشرات الرصاصات على الشهيدين وشوهدا مدرجين بدمائهما على الأرض، حيث منع جنود الاحتلال المواطنين من الاقتراب منهما.

 

وبعد أن أطلاقا النار عليهما وتركوا ينزفون أغلقت قوات الإحتلال الحاجز من المدخلين وعرقلت حركة السير أمام المواطنين بكلا الاتجاهين.، فيما منعت طواقم الهلال الأحمر من الوصول للحاجز لتقديم الإسعاف للمصابين.

 

وزعمت قوات الاحتلال أن الفتاة كانت تحمل سكينًا، وأن الشاب كان يسير بجانبها وتم إطلاق النار عليهما، قائلة إن ” الفتاة تقدمت نحو جنود حرس الحدود المتواجدين على الحاجز، وقد أشهرت سكينًا محاولة تنفيذ عملية طعن لأحدهم”.

 

وأوضحت صحفية هيوم العبرية أن حكومة الاحتلال شددت على طواقم “نجمة داوود الحمراء” بعدم معالجة أي فلسطيني في مكان العملية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *