خبير إقتصادي يحذر من خفض قيمة الريال السعودي أمام الدولار التخطي إلى المحتوى

خبير إقتصادي يحذر من خفض قيمة الريال السعودي أمام الدولار

خبير إقتصادي يحذر من خفض قيمة الريال السعودي أمام الدولار
الريال السعودي أمام الدولار

خبير إقتصادي يحذر من خفض قيمة الريال السعودي أمام الدولار

أوضح محمد شمس المحلل الإقتصادي عضو الجمعية السعودية الإقتصادية أن هناك الكثير من الأقاويل والمقترحات التي إنتشرت بشدة في هذه الأيام حول المطالبة بخفض سعر الريال السعودي أمام الدولار الأمريكي .

وأضاف إلى أن هذه الأقاويل إنتشرت بإعتبار أنه بهذه الطريقة سوف زيادة السيولة النقدية وتشجيع الإستثمارات الأجنبية، وأكد في حديثه أن هذا الإقتراح فاشل حيث أنه يغفل التركيبة الإقتصادية لمكونات الناتج الوطني الإجمالي للإقتصاد السعودي .

الإستهلاك الخارجي للسعوديين

حيث أنه أكد أن معظم الإستهلاك للسعوديين من السلع والخدمات تأتي بالإستيراد من الدول الأخرى بالعملات الأجنبية، حيث أوضح محمد شمس في تصريح له أن إنخفاض سعر الريال يعني زيادة عدد الريالات بكل دولار، وبتطبيق السعر الجديد سوف يكون الناتج أكبر للخسارة للإقتصاد للسعودية حيث أنه سوف يعمل على رفع معدل التضخم وإنخفاض القيمة الشرائية .

إستهلاك السلع والخدمات

كما أنه أوضح أن قيمة إستهلاك السلع والخدمات للمملكة العربية السعودية في عام 2014 كان يمثل 59% من الناتج الوطني أي مايعادل 1.6 تريليون ريال سعودي وأن هذا يأتي بالطبع من الواردات الخارجية، فإذا حدث إنخفاض لسعر الريال مقابل الدولار سوف يحدث إرتفاع لقيمة الواردات، حيث أن نسبة الزيادة في السيولة التي تنجم من إنخفاض سعر الريال مقابل الدولار لم يقابلها أي زيادة في الناتج الوطني على المدى القصير والمتوسط .

ضرر الأسهم السعودية

وأوضح أيضا أن هذا الإنخفاض سوف يضر بسوق الأسهم السعودي ويؤثر على العمالة الأجنبية في الكثير من المهم الخاصة والتي لا يمكن أن يتم تعويضها، حيث أن العامل الأجنبي بهذه الطريقة سوف يخسر إذا قام بتحويل جزء من دخله إلى الخارج بسبب الإنخفاض في سعر الريال وهذا يجعله يطلب زيادة الراتب لتعويض الخسارة في التحويل وإذا تم الرفض سوف يقدم إستقالته وتخسر المملكة العمالة المتميزة .

بقاء الأسعار كما هي

وإختتم حديثه بأنه يرى أنه من الأفضل في الوقت الحالي أن يظل سعر الريال السعودي مقابل الدولار الأمريكي كما هو وخاصة في ظل الظروف الإقتصادية والسياسية التي تمر بها المملكة، وهذا حتى يتم تجنب النتائج السلبية الناتجة عن مخاطر إرتفاع معدل التضخم.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *