شقيق الشهيد الحارثي: أخي ليس له اعداء ...وأثق في قدرات أمننا في القبض على الجناة التخطي إلى المحتوى

شقيق الشهيد الحارثي: أخي ليس له اعداء …وأثق في قدرات أمننا في القبض على الجناة

شقيق الشهيد الحارثي: أخي ليس له اعداء …وأثق في قدرات أمننا في القبض على الجناة

وكالة اليوم الاخبارية.وعد عابد – عبر شقيق رجل الأمن الذي استشهد عن حزنه العميق بفقده شقيقه الأكبر والوحيد، وقال: غادر أخي “خلف” منزل أسرته أمس الخميس، عند السادسة والنصف صباحاً لعمله في مخفر شرطة القريع بني مالك، جنوب الطائف، وفي فترة الليل وردتني معلومات من الناس عن إطلاق النار داخل مخفر الشرطة، واستشهاد أحد رجال الأمن فيه، على إثره بادرت بالاتصال على أخي ولكنه لم يرد على الاتصالات، وأكثرت منها دون إجابة، حتى بلغنا أنهُ هو من اختاره الله سبحانه وتعالى شهيداً.

واضاف، وفقاً لما نُقل الينا، أن اثنين أو ثلاثة يلبسون جاكيت عسكرياً، كانوا قد تسللوا لداخل مخفر الشرطة، وأطلقُ النار عليه من سلاح بحوزتهم، استُشهد على إثره، ومن ثمَ هربوا لجهة غير معلومة، مشيراً إلى معلومات ذكرت ربما مقاومته لهم بعد آثار عراك في موقع الجريمة، مؤكداً أن اثنين من زملائه كانا خارج المخفر في مهمة نقطة أمنية يُباشرانها، وأن شقيقه كان المناوب بالمخفر.

وأكد أن شقيقه، ليس له أي عداء على الإطلاق، وأنهُ يعرف ذلك تماماً كونه كان قريباً من قلبه، ويُبلغه بكل ما يحدث له، في ظل الحب الذي اكتسبه من زملائه في العمل والذي يثنون على أدائه، وخلُقه العالي، ونفسه المرحة، وأنه خادماً للكُل، وإذا حضر لدوامه فكل من معه ينسون هم العمل.

يُذكر أن رجل الأمن الشهيد العريف “خلف بن لافي الحارثي”، والبالغ من العمر 49 عاماً، متزوج امرأتين، ولديه تسعة من الأبناء، 5 ذكور و4 إناث، وأمضى في الخدمة الأمنية 27 عاماً، منها 16 عاماً في شرطة القريع، والسنوات الباقية تنقل فيها ما بين شرطة الطائف، ومخفر شرطة قيا جنوب شرقي المحافظة.

وصرح الناطق الإعلامي لشرطة منطقة مكة المكرمة المكلف، النقيب فهد المالكي، أنه  قد باشرت الجهات الأمنية إجراءات الضبط الجنائي للجريمة التي لا تزال محل المتابعة الأمنية تمهيداً لكشف ظروفها وملابساتها وتحديد هوية من تورط فيها والقبض عليه بعون الله تعالى.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *