إلتهاب المسالك البولية عند الأطفال التخطي إلى المحتوى

إلتهاب المسالك البولية عند الأطفال

إلتهاب المسالك البولية عند الأطفال
إلتهاب المسالك البولية عند الأطفال

إلتهاب المسالك البولية عند الأطفال

يعرض الأطفال إلى الكثير من الأمراض التي تسبب لهم الألم بشكل كبير، كما أنها قد تؤثر على حالتهم النفسية بشكل سلبي, ومن هذه الأمراض إلتهاب المسالك البولية ، حيث يعد هذا المرض من أكثر الأمراض انتشارا بين الأطفال، وأشارت دراسة طبية أن الأطفال الإناث هم أكثر تعرضا لهذا المرض حيث وجدت الدراسة أن نسبة إصابة الإناث تصل إلى 8%، أما بالنسبة للذكور فإن النسبة تصل إلى 2% فقط.

 

تعريف مرض إلتهاب المسالك البولية

تتكون المسالك البولية من الكليتين والمثانة ومجرى البول، وعن إلتهاب أي جزء من أجزاء المسالك البولية يعتبر الإنسان مريض بإلتهاب المسالك البولية.

 

أسباب إلتهاب المسالك البولية عند الأطفال

السبب الأساسي وراء حدوث هذا المرض هو اختلاط البول المليء بالأملاح بالبكتيريا التي من الممكن أن تأتي عن طريق الدم أو الجهاز التناسلي.

ولكن كيف يمكن أن تصل البكتيريا إلى البول؟

تنتقل البكتيريا عن طريق جلد الطفل الملاصق للحفاضة في حالى تأخر الأم في عملية تغيير الحفاضة، أو بسبب عدم التنظيف بشكل جيد وبطريق صحية تناسب الطفل وهي التنظيف من الخلف إلى الأمام، وذلك هو السبب وراء إصابة الإناث أكثر من الذكور بمرض إلتهاب المسالك البولية .

كما يمكن أن تنتقل البكتيريا عن طريق الدم بسبب عدم شرب السوائل الكافية والمياه والذي يؤثر ذلك على الكليتين في عملية تنقية الدم من البكتيريا فتنتقل البكتيريا إلى أجزاء المسالك البولية فتسبب الإلتهاب.

أعراض إلتهاب المسالك البولية عند الأطفال

عند حدوث إصابة للطفل بهذا المرض فإن هناك العديد من الأعراض التي تشير إلى وجود المرض وتتمثل هذه الأعراض فيما يلي:

ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة

حدوث قيء شديد

حدوث إسهال مع ظهور رائحة غير مستحبة للبول

يشعر الطفل بالألم الشديد أثناء عملية التبول

الشعور بالألم في منطقة البطن وأسفلها

قد يصاحب البول القليل من الدم

يفقد الطفل شهيته للأكل

فقدان الطفل للوزن خاصة في فترات المرض الطويلة

عند وجود هذه الأعراض لدى الطفل حينها يجب على الوالدين إستشارة الطبيب بشكل فوري من أجل علاج مرض إلتهاب المسالك البولية قبل أن تحدث أي مضاعفات من الممكن أن تؤذي الطفل، ومن هذه المضاعفات حدوث إلتهاب حاد في المسالك البولية, الذي من الممكن أن يتطور ليصبح مرض الأتنان وهو انتشار البكتيريا إلى سائر أجزاء الجسم والذي يؤدي ذلك إلى حدوث ما يسمى بتجرثم الدم الذي يؤدي لحدوث الفشل الكلوي.

طرق علاج مرض إلتهاب المسالك البولية

يقوم الطبيب بعمل بعض التحاليل حتى يتأكد من وجود إلتهاب في المسالك البولية، كما يتم عمل الأشعة حتى يستطيع الطبيب تحديد الجزء المعرض للإلتهاب في المسالك البولية، بعد ذلك يتم وصف بعض الأدوية التي تحتوي على المضادات الحيوية، ولا يستغرق العلاج فترات طويلة, حيث يبدأ جسم الطفل بالإستجابة إلى العلاج في يومين تقريبا، حيث تكون المضادات الحيوية قد بدأت عملها في قتل البكتيريا المسببة للإلتهاب.

طرق الوقاية من مرض إلتهاب المسالك البولية

يقوم الكثير من الأطباء بتقديم النصح إلى الأبوين من أجل الوقاية من مرض إلتهاب المسالك البولية، ومن هذه النصائح:

تناول الطفل كميات مناسبة وكافية من المياه من أجل عملية غسيل الكليتين والمسالك البولية حتى لا تتكون بداخلها الأملاح.

يجب على الأم إتباع الطريقة الصحيحة في تنظيف الأطفال وخاصة الإناث، حيث يجب أن يكون التنظيف من الأمام إلى الخلف بعيدا عن فتحة الشرج حتى نمنع انتقال البكتيريا.

كما يجب على الوالدين أن يقوموا بتوعية الطفل بعدم حبس البول لفترات طويلة، خاصة عند وجود الأطفال داخل المدرسة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *