السعودية: إلغاء نظام الكفيل يقلل المخاطر الأمنية داخل المملكة التخطي إلى المحتوى

السعودية: إلغاء نظام الكفيل يقلل المخاطر الأمنية داخل المملكة

السعودية: إلغاء نظام الكفيل يقلل المخاطر الأمنية داخل المملكة
إلغاء نظام الكفيل يقلل المخاطر الأمنية بداخل المملكة

 

وكالة اليوم الاخبارية_ أجريت بعض الدراسات التي أصدرتها مجموعة من المؤسسات الأهلية والخاصة لعمل إستبيان حول أهمية  إلغاء نظام الكفيل وما يترتب عليه من إيجابيات، وتوصلت الدراسة إلى أن إلغاء نظام الكفيل يساعد على تفعيل الإدماج الإجتماعي للعمالة الوافدة بداخل المملكة العربية السعودية من شأنه أن يعمل على تقليل المخاطر الأمنية.

 

كما أضافت تلك الدراسات والتي نشرت في العديد من الصحف الرسمية السعودية أن دمج  الوافدين بالمجتمع وإلغاء نظام الكفالة، أو العمل على تقليل استخدامة لما يواجه العمالة من إستغلال الكفيل لهم وذلك ما يعمل على توليد بعض من المخاطر التي تصدر من العمالة وذلك من خلال الهروب من الكفيل والعمل على مخالفة القوانين بداخل الملمكة، ولذلك فأن إلغاء ذلك النظام سوف يعطي الحرية للعمالة وذلك من شأنه أن يقلل معدلات الجريمة الخاصة بالعمالة الوافدة في المملكة.

 

وذكرت الدراسة أن إرتباط العمالة الوافدة بدول الخليج يرتبط بتحقيق أهداف مادية خاصة بهم، وذلك ما يعطله الكفيل ويجعل الوافد يلجئ إلى  فعل الجرائم لتحقيق هدفة، وذلك بالفعل ما ترغب السعودية في التقليل منه خلال الفترة القادمة.

 

وتوصلت الإستبيانات والتحليلات التي أجريت في الدراسة أن العزلة الإجتماعية التي يقابلها الوافد أثناء وجودة بالمملكة ينعكس علهيا بالشعور بالعزلة والأغتراب وذلك ما يترتب عليه ضعف الانسجام مع المجتمع وهو ما يشكل خطورة على الأوضاع الأمنية.

 

حيث طرحت الدراسات الكثير من الحلول للعمل على علاج مشاكل كثافة العمالة الوافدة في دول الخليج، إلا أنها أنتهت بأن تطبيق جزء منها دون الأخر لم يأتي بنتائج فعاله، تلك التي قد تمثلت في ضرورة العمل على إحلال العمالة العربية مكان الأجنبية، بالإضافة إلى  توطين العمالة الأجنبية، الاستغناء التام عن العمالة مهما كانت الآثار، العمل على إحداث نوع من التوازن السكاني في البلدان التي تفاقمت بها نسبة العمالة الوافدة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *