الداخلية : القبض على الخطابة ريم التي أوقعت الشباب الخليجي بفخ ونهبت آلاف الدراهم التخطي إلى المحتوى

الداخلية : القبض على الخطابة ريم التي أوقعت الشباب الخليجي بفخ ونهبت آلاف الدراهم

الداخلية : القبض على الخطابة ريم التي أوقعت الشباب الخليجي بفخ ونهبت آلاف الدراهم
فتاة

وكالة اليوم الاخبارية – كشفت وزارة الداخلية بالتعاون مع الأجهزة الامنية في شرطة الشارقة، الخطابة أم ريم التي ضجت بها وسائل التواصل الإجتماعي لفترة طويلة على أساس أنها خطابة حقيقية تساعد الشباب في تحقيق حلمهم في الزواج.

 

وبعد التحريات والتحقيقات اللازمة تمكنت أجهزة الامن الاماراتية من القبض على الشاب المنتحل شخصية الخطابة ريم، وهو من جزر القمر  وبحوزته مبلغ مالي يتجاوز ال 70 ألف درهم إماراتي.

 

وفي التفاصيل قام شاب مقيم بالإمارات العربية المتحدة بإنشاء حساب عبر فيس بوك وأطلق عليه إسم ، ( ريم ) مدعيا أنه سيدة تقوم بالتوفيق بين الأزواج والبحث للشباب عن فتيات وبنهاية المطاف يقوم بالإحتيال على ضحاياه بمبالغ مالية كبيرة ممن وقعوا في فخه.

وما أن يوقع بالضحية حتى يبدأ بطلب المبالغ المالية من مقدم الأتعاب ، وإتمام إجراءات الخطبة والإكراميات حيث يشرط على الحصول على مبالغ مالية ويتم إرسال رقم سري خاص به لإستقبال الأموال عليه.

 

أما عن ضحاياه الذين وقعوا بين أنيابه كانت الاخيره فتاة من الشارقة قام بالتواصل معها ووعدها بالبحث عن عريس ، وفي مقابل ذلك فقد طلب منها إرسال مبلغ من المال عبر أحد محلات الصرافة ، إلا أنه اختفى بعد أن استلم المال مما جعلها تشك بأمره وتتقدم ببلاغ إلى شرطة الشارقة يفيد بملابسات الموضوع  وبناء عليه فقد تم تشكيل فريق بحث وتحري لمتابعة القضية وتحديد هوية المذكور والقبض عليه وتقديمه للعدالة .

 

 

وبالتحقيق مع المتهم فقد اعترف بقيامه بانتحال صفة فتاة تعمل بمهنة خاطبة للنصب والإحتيال على الراغبين بالزواج حيث تمكن من النصب والإحتيال على عدد كبير من الفتيات والشباب من مواطني الدولة ومن جنسيات خليجية حيث كانوا يقومون بإرسال المبالغ التي يطلبها منهم عبر أحد محلات الصرافة ثم تقوم والدته باستلامها نظرا لعدم وجود أوراق ثبوتية للمذكور.

 

وتم توجيه عدة تهم له منها الإحتيال على أموال الغير ونشر الفتن والبغيظة على مواقع التواصل الإجتماعي وإيهام الشباب واللعب في مشاعرهم، وتم تحويله إلى القضاء لإتخاذ الإجراءات اللازمة بحقه.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *