البصمة الوراثية تكشف حالات التزوير وتحولها للجنائية التخطي إلى المحتوى

البصمة الوراثية تكشف حالات التزوير وتحولها للجنائية

البصمة الوراثية تكشف حالات التزوير وتحولها للجنائية

وكالة اليوم الاخبارية – منذ فترة قصيرة أعلنت وزارة الداخلية الكويتية عن بدء تنفيذ البصمة الوراثية تلك التي تعد من شأنها أن تعطي الكويتين فقط الجنسية الكويتية، والتي من خلالها تم الكشف عن حالات تزوير وتم إحالتها للمحكمة الجنائية، وتعد إحدى تلك الحالات الخاصة بتزوير البصمة الوراثية تلك التي شهدتها محكمة الكويت صباح اليوم والتي تعمل فيها على محاكمة عددت أشخاص قاموا بتزوير الفحوصات الخاصه بهم والتي تعرف بفحوصات “دى ان اي”، والتي جعلتهم يتعرضون للمساءلة القانونيه هم ومن حاول مساعدتهم في ذلك التزوير.

 

فتشير التفاصيل، لرغبت شاب في الحصول على الجنسية الكويتيه، ويذكر أنه متزوج من سيدة تحمل الجنسية الكويتيه بالإضافة إلى أنه لديه شقيقة حاملة للجنسية، فأثناء إجراء الفحوصات الطبية للشاب تبين بكونها غير متطابقة مع الفحوصات الخاصة بشقيقته، وأثناء التحقيق معه أعترف الشاب أن الفكرة جاءت له من أحد رفاقة الذي نصحه بالاستعانه بصديق كويتي له وشقيقته وذلك لإستبدال الفحوصات الخاصة بهم مع فحوصاته، وذلك من خلال التقدم إدارة الجنسية ليحلان محلهما في أخذ عينة “دى ان اي”.

 

وأضاف الشاب أثناء التحقيق معه أن الفكرة أمتدت لديه لكي يستعين بزوجته الكويتيه وشقيقها ليحلان محله هو وشقيقته في أخذ عينة الفحص، وذلك لكي يتمكن من الحصول على الجنسية التي أعلنت عنها الوزارة من خلال التقدم بفحوصات البصمة الوراثية.

 

وكاد مخطط الشاب أن يصل إلى  مرحلة النجاح لولا يقظة الموظفين في الإدارة العامة للأدلة الجنائية، والذي تبين له أن الأسماء المقدمة للحصول على البصمة الوراثية تختلف عن الصور الموجودة لديهم، ومن هنا أثبتت حالة التزوير ، وأحيل الشاب إلى  الجنايات هو ومن شاركة في حالة التزوير.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *