السر وراء عدم التهام النار لشقه الرويعي التخطي إلى المحتوى

السر وراء عدم التهام النار لشقه الرويعي

السر وراء عدم التهام النار لشقه الرويعي
الشقة التي لم تمسها النار بالرويعي

وكالة اليوم الإخبارية – حرائق مصر التي أمتدت من منطقة لإخرى ومن محافظة لأخرى وكعادة المصريين تجد ما هو أغرب من الخيال يتحادث عنه الناس بعد إنتهاء أي كارثة كبرى و بعد كارثة حرائق الرويعي والتي إلتهمت النيران جميع ما في المنطقة من محال تجارية وبيوت ومخازن والفندق الشهير بالمنطقة إلا أهم وجدوا شقة وحيدةلم تمسها النار بل كانت برداً وسلاماً على كل ما فيها وإليكم ماذا حدث لعدم مس النار لشقة الرويعي .

 

شقة الرويعي لم يمسسها أي أذى

فقد ذهب فريق من الصحافة البحثية لتصوير الشقة ومعرفة السرمن وراء عدم مس النار لها فوجودوا الأتي صاحب الشقة رجل يبلغ من العمر 55 عاماً يسكن بالشقة هو وأخ له متزوج ولة سته من الأبناء  وحين سئلة الفريق البحثي عن ما حدث يوم الحادث رد قائلاً.

 

أشتعلت النيران في تمام الساعة الثانية عشر ليلاً وكانت نيران شديدة وصعقنا من هول منظهر العمائر والنيران التي تسرى بشكل سريع في كل ما حولنا فجرينا نحو الشارع أنا والأطفال الست وزوجة أخي وأخي وتركنا كل شيئ خلفنا لا نقود لا أوراق لا مصغوات فكان همنا هو النجاه بأروحنا فقط من هو النار المشتعلة .

 

وبعد إنتهاء الحرائق التي إستمرت لمدة 12 ساعة متواصل في محاولات لإخمادها بالمنطقة  فوجئنا بعد رجعونا للمنزل أن منزلنا لم تمسة النار بل حتى لم تمسة سواد محروقات العمارة وعن السبب ذكر إننا حين نزلنا مسرعين كان المصحف مفتوح فكنت أقراء القرآن الكريم حينها والغرفة المجاورة كان يحفظ فيها صغار أخي القرآن الكريم وهو بركة من الله وفضل أن لم تمس النار أي من ممتلكاتنا .

الشقة التي لم تمسها النار بالرويعي
الشقة التي لم تمسها النار بالرويعي

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *