اعترافات قبطان الطائرة: هذا ما نخشاه في الجو ولا نخبر الركاب به حتى لا نرعبهم التخطي إلى المحتوى

اعترافات قبطان الطائرة: هذا ما نخشاه في الجو ولا نخبر الركاب به حتى لا نرعبهم

اعترافات قبطان الطائرة: هذا ما نخشاه في الجو ولا نخبر الركاب به حتى لا نرعبهم
اعترافات قبطان الطائرة: هذا ما نخشاه في الجو ولا نخبر الركاب به حتى لا نرعبهم

وكالة اليوم الاخبارية – تشتمل رحلات الطيران على الكثير من الكواليس التي يتحمل مسؤليتها جميعها ربان الطائرة، ولا يخبر بها الركاب وذلك كي لا يزيد من مخاوفهم وقلقهم.

 

فتمثل أهم الأمور التي يخشاها ربان الطائرة، فقد تتعرض الطائرة إلى  فقدان قدرتها على توليد الطاقة الكهربائية على أرتفاع كبير وذلك ما قد يعرضها للخطر ويتحمل مسؤليته الطيار، كام قد تتعرض الطائرة إلى انطفأت أضواء حالات الطوارئ والأدوات الاحتياطية ذلك على الرغم من كون الطائرة مجهزة بثلاثة مولدات احتياطية.

 

ويوضح الطيار هنا الفكرة وذلك من خلال قوله تخيل نفسك تقود بسرعة 100 كم/ساعة على الطرق السريعة وفجأة يتم تغطية كل النوافذ الخاصة بك، فتفقد عداد السرعة وجميع الأنظمة الكهربائية، ولا تستجيب الفرامل أو دواسة البنزين، ولكن بأمكانك أن تشعر بأن السيارة لا تزال تسير.

 

كما قد يتعرض الطيار أيضا إلى  أدخنة سامة تلوث قمرة القيادة فذلك يمثل خطورة على الطائة ويتمكن الطيار من معالجة الأمر بدون أخبار الركاب، فكثيرا ما قد يتعرض الطيار إلى  الغثيان والدوار وذلك ما يجعله غير قادر التواصل بشكل فاعل مع مساعديه ومراقبة حركة الطيران، إلا انه يتغلب على الأمر سريعا كي لا يعرض الركاب للخطر.

 

كما أن المطبات والاضطربات الجوية قد تعرض الطيارون إلى  فقدان وعيهم، ذلك ما قد يعرض الطيار إلى  الأغماء عليه، فهنا يبدء دور مساعد الطيار في السيطرة على الأمر حتي أن يتمكن الطاقم الطبي من افاقة الطيار من الحالة المعرض لها، فهنا إذا علم الركاب بأن الطيار فقد وعية قد يصابون بالذعر والقلق.

 

كما ان السحب البركانية الرمادية التي قد تتعرض إليها الطائرة تشكل خطورة على الطائرات وعلى الركاب أيضا، إلا أن الطيار يتمكن من التغلب على الامر بدون أخبار أحد.

 

كما تعد من ضمن الحوادث التي قد تتعرض إليها الطائرة العثور على قنبلة على متن الطائرة، وهنا يحاول الطيار التصرف في الأمر بشكل عقلاني وبدون أخبار الركاب كي لا يزيد من الاضطراب بين الركاب ويزداد الأمر سوءا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *