عمر ضحية مستشفى جازان المصابة بالإيدز يحرمها الخمسين مليون التخطي إلى المحتوى

عمر ضحية مستشفى جازان المصابة بالإيدز يحرمها الخمسين مليون

عمر ضحية مستشفى جازان المصابة بالإيدز يحرمها الخمسين مليون
فتاة

وكالة اليوم الاخبارية – أثارت قضية الطفلة السعودية رهام، المصابة بالإيدز نتيجة وجود كيس دم ملوث بمستشفى جازان مواقع التواصل الإجتماعي ووسائل الإعلام، حيث ضجت  الناس بالقضية ومن كافة المناطق، والأدهى من ذلك حرمان الطفلة من أبسط حق يمكن أن تحصل عليه وهو حقها المشروع بالتعويض المالي.

 

والسبب في ذلك عمرها الذي احال دون كسبها للقضية، حيث ترافع المحامون في الجلسة الرابعة بالمحكمة ضد وزارة الصحة، بالإضافة لعقد المحكمة ثلاث جلسات مؤخرًا للنظر في القضية المرفوعة ضد الوزارة  بديوان المظالم، والمطلوب فيها تعويض مالي قدره 50 مليون ريال للطفلة.

 

أما عن سبب عمرها الذي حرمها من حق كسب القضية، فقد ترافع محاموا وزارة الصحة بالقول أن رهام بلغت سن الرشد، 15 عاما، وأن وكالة والدها تصبح لاغية بذلك، ويجب أن تقوم هي بنفسها بتوكيل محاكي لها، وبناء على وافقت المحكمة قبول الطلب، وعطلت  سير القضية بعد ثلاث جلسات مفاوضات.

 

وقال “الحكمي” إن أسرة رهام ستواصل القضية من خلال ديوان المظالم أيضًا بعد توكيله بشكل مباشر من الضحية نفسها، مشيرًا إلى أنه سيسلك كل الطرق لتعويض موكلته عن الضرر النفسي والبدني الذي لحق بها من جراء نقل دم ملوث بالإيدز قبل نحو أربع سنوات.
يذكر أن محكمة الهيئة الطبية بالمملكة أصدرت حكما قبل عامين بالتعويض للفتاة على الضرر الذي أصابها، يقدر بنحو 50 مليون ريال سعودي،  وهو الحكم الذي قوبل بالرفض من قِبل أسرتها؛ وقرروا تقديم لائحة استئناف، ورفع أخرى في ديوان المظالم، إلا أن العمر كان عقبة أمام المواصلة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *