التخطي إلى المحتوى

الكويت: 1000 شخص قيد الاستدعاء لفحصهم من الإيدز لمعاشرتهم الوافد المصري ورفاقه الأربعة

وكالة اليوم الاخبارية – قبض رجال الأمن ورجال مباحث شؤون الإقامة، على نحو 1000 شخص مارسوا الرذيلة مع الوافد المصري الذي رجحت مصادر انه يحمل مرض “الإيدز”.

 

وقد انتشرت قصة ممارسة الرذيلة في كثير من الصحف العربية والمواقع الاخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي.

 

الضبع وهو الذي بات لقباً إعلامياً للمصري الذي دخل البلد بكارت زيارة تجارية على إحدى الشركات المصنعة في البلد، وقد استأجر شقة في منطقة حولي حيث اتخذها وكراً للقاء زبائنه، واستخدمها ليمارس معهم الفاحشة مقابل الحصول على مبالغ مالية تفاوتت قيمتها.

 

وقبض رجال مباحث شؤون الإقامة ايضاً على أربعة اشخاص من نفس جنسيته، وكانوا قدموا معه من مصر بكروت زيارة تجارية على الشركة نفسها، وكان جريمتهم نفس أعمال الضبع وهي ممارست الفاحشة مقابل مبالغ مالية مختلفة.

 

ودققت مباحث شؤون الإقامة على بياناتهم، واتضح أنهم تجاوزوا الفترة القانونية المسموح لهم بالبقاء في الكويت.

 

وكشفت المباحث، ان الضبع كشف بأسماء شركائه الأربعة الذين يمارسون الشذوذ مع زبائن في الشقة نفسها التي استأجروها في منطقة حولي. وعلى أثر ذلك، انطلق فريق من رجال مباحث شؤون الإقامة إلى المكان الذي تواروا فيه عن الأنظار بعد أن علموا بأمر القبض على شريكهم، لكن الفريق قام بالقبض عليهم والتحقيق الأولي معهم، واعترفوا بجرائهم النكرة وأكدوا انهم وثقوا بالكاميرات المزروعة ممارستهم للفاحشة للكفيل واعطوا الكفيل الكثير من أعمالهم المشينة صوتاً وصورة.

 

ووفق مصدر أمني فإن “الضِباع الخمسة أكدوا أنهم منذ أن دخلوا البلاد اتصل كل واحد منهم بعلاقات شاذة بما يزيد على المئة وثمانين شخصاً، أي أن زبائنهم قاربوا الألف زبون تقاضوا منهم مبالغ مالية متفاوتة مقابل تقديم (خدماتهم)”.

 

وزاد المصدر أنه “بتفحص هواتف الخمسة النقالة عثر على عدد كبير من أرقام تعود إلى مواطنين ومقيمين اعترف المضبوطون بأنهم زبائن لهم، يحتفظون بأرقامهم في حال طلب أي منهم خدمات خاصة”.

ووفق بيان للإدارة العامة للعلاقات والإعلام الأمني في وزارة الداخلية فإن “المتهمين الخمسة اعترفوا لمباحث شؤون الإقامة بأن راعي الشركة وهو مواطن يدعى (س-ع) استجلبهم بكروت زيارة تجارية وكان على علم بأنشطتهم الشاذة، وأنه كان يتحصل منهم على نسبة من المبالغ المالية التي يتحصلون عليها من كل زبون يطلب خدماتهم”، لافتاً إلى أن “أعمالهم المنافية للآداب كانوا يمارسونها ما بين مرتين إلى ثلاث مرات يومياً”.

 

وأكد البيان أن “وزارة الداخلية ورجالها لن يألوا جهدا في التصدي لأي محاولة بالمساس بالقيم والعادات والتقاليد او أي خروج عن الآداب العامة للمجتمع الكويتي”، مشيرة إلى أن”رجال الأمن سيلاحقون بدون هوادة أي شخص تسول له نفسه بتعريض حياة المواطنين والمقيمين في البلاد للخطر من خلال ممارسة أي أعمال منافية للآداب”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *