تعديل بند المهلة للتحويلات ومده للعامل الذي يثبت عراقيل تغيبه التخطي إلى المحتوى

تعديل بند المهلة للتحويلات ومده للعامل الذي يثبت عراقيل تغيبه

تعديل بند المهلة للتحويلات ومده للعامل الذي يثبت عراقيل تغيبه
تعديل بند المهلة للتحويلات ومده للعامل الذي يثبت عراقيل تغيبه

 

وكالة اليوم الإخبارية – في ظل تطوير وزارة القوة العاملة الكويتية لبعض بنود العمل لديها وتغيير بعض النصوص التي تقرها لوائح العمل أصدرت قرارا جديدا يعد من القرارات التي تدعم الموظفين بالقطاع وتحد من جمود لائحة العمل عليهم.

 

ولذلك قام السيد أحمد موسى بالإعلان عن تعديل النص الذي يتعلق بإعطاء العامل الذي تقدم بطلب لتحويله ولم يتابعه بأن يعطى مهلة جديدة لكي يباشر أمر التحويل وذلك بشرط أن يثبت أن هناك أمور خرجت عن إرادته وصعوبات واجهته أدت إلى عرقلة متابعته لإجراءات التحويل وما تم في طلب التحويل لديه، وذلك يعد ميزة للعامل لأن التعديل الذي حدث في بند المدة أفضل من النص القديم حيث كان لا يراعي ظروف العامل الشخصية ويعتبره إذا تغيب شهر ممتنع ومتقاعس عن العمل بإرادته ويتم إلغاء طلب التحويل الخاص به وحتى إن تم الموافقه عليه.

 

ويعد هذا التعديل بإضافة هذا البند من قبل وزارة القوى العاملة نوع من التفاعل مع العامل ومراعاة ما يمر به من ظروف حيث لا يفقد عمله بسبب ظروف خارجة عن إرادته، وأشار إلى أن الإدارة سوف تتبع العمل بذلك التعديل على نص قانون المهلة ولكن لابد من التزام العامل بشرط تقديم ما يفيد أنه حدث أمر ما أدى إلى صعوبة التزامه بالتحويل.

 

وأوضح أيضا مدير الهيئة أن في حالة عدم إثبات العامل للظروف التي أدت إلى تغيبه إلى الإدارة أو قدم ظروف عادية وتأكدت الهيئة أن هذه الظروف غير صحيحة أو ثبت عكسها كأمر تغيب العامل لأنه يعمل في مكان آخر تطبق عليه بنود الشرط النص قبل التعديل، ولكن حين التزامه بالشرط الموضوع لإعطائه المهلة تعطيه الإدارة مهلة جديدة لاستكمال إجراء التحويلات والسير فيها كأن التوقف لم يحدث.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *