متابعة : أشقاء الطفلة القتيلة شاركوها العذاب التخطي إلى المحتوى

متابعة : أشقاء الطفلة القتيلة شاركوها العذاب

متابعة : أشقاء الطفلة القتيلة شاركوها العذاب
متابعة : أشقاء الطفلة القتيلة شاركوها العذاب

 

وكالة اليوم الإخباريةنعم هناك من لا يستحق أن يحمل لقب الأب والأم .. فهناك من تجرد من كل مشاعر الإنسانية تجاه أطفاله ليكون مصدر للعذاب والألم بدلا عن كونه مصدر للحماية والأمان .

 

ما زالت قضية المواطن الذي قام بقتل طفلته الصغيرة التي تبلغ الرابعة من العمر مسار جدل واشمئزاز في الشارع الكويتي لبشاعتها وخطورتها وكونها شيء لم يحدث من قبل في مجتمعاتنا العربية، ولم تكن الطفلة وحدها هي المتضررة الوحيدة من كونها ابنة للزوجين بل كان لأخيها الرضيع قسطا كبيرا من التعذيب والضرب والعنف الواضح آثاره على جسده النحيف، بحسب ما وضحه مصدر أمني .

 

ومن المتوقع أن تسفر هذه التطورات عن تضييق الخناق على الزوجين ، مما قد يدفع المحكمة بإدانتهما إدانة كاملة مما قد يجعل الإعدام شنقا هو ما يستحقانه أو يستحقه الأب فقط . وقد أمر وكيل النائب العام بالتحفظ على أشقاء القتيلة الثلاثة والتي تبلغ أعمارهم 5 سنوات وطفل يبلغ عامين ورضيعة عمرها شهر ونصف وإيداعهم بلجنة رعاية الأطفال في مستشفى مبارك وتقديم الرعاية الصحية والمعيشية والنفسية لهم لمعالجتهم من الآثار السلبية لما تعرضوا له خلال الفترة الماضية .

 

وقد أكدت الزوجة أمام النيابة العامة أنها أيضا تعد إحدى ضحايا الزوج مثل أطفالها حيث أنه قد أجبرها على تناول المخدرات لتقضية أوقات ممتعة وعندما تدهورت أحواله المالية لجأ إلى تناول الشبو لكونه أرخص وسهل الوصول إليه، وقد كشف الأطفال عن أنهم كانوا في أغلب الأيام ينامون جائعين خوفا من بطش الأب عند إبلاغهم بجوعهم، وما زالت جثة الطفة ترقد في ثلاجة الطب الشرعي ، ومن المتوقع أن يتم السماح بدفنها خلال الساعات القادمة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *