إثمار الجهود الحكومية عن رفع الكويت من قائمة ملاحظات "العمل الدولية " التخطي إلى المحتوى

إثمار الجهود الحكومية عن رفع الكويت من قائمة ملاحظات “العمل الدولية “

إثمار الجهود الحكومية عن رفع الكويت من قائمة ملاحظات “العمل الدولية “
رفع الكويت من قائمة ملاحظات "العمل الدولية "

 

وكالة اليوم الإخباريةأثمرت جهود الحكومة الكويتية في إزالة اللبس الذي سيطر على عدد من النقاط وعودتها إلى مسارها الصحيح ، حيث خرجت الكويت من قائمة الملاحظات لمنظمة العمل الدولية ، بحسب تأكيدات هند الصبيح وزيرة الشؤون ووزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية الكويتية.

 

ونذكر إعلان منظمة العمل الدولية سابقا عن خروج الكويت من قائمة الدول التي عليها ملاحظات في مجال العمل، كما أشادت المنظمة بالجهود الكويتية في تطبيق تشريعات حماية العمال وفق المعايير الدولية للحفاظ على المكتسبات العمالية .

 

وعن طريق الحوار البناء والمتواصل بين كافة الجهات المعنية سواء في داخل الكويت أو مع خبراء منظمة العمل الدولية، تسعى الكويت جاهدة لعدم التعرض لتلك الملاحظات في المستقبل، بحسب توضيحات الوزيرة الصبيح ، والتي أكدت على تناولها العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك خلال لقائها مع مديرة المكتب الإقليمي لمنظمة العمل الدولية (ربا جرادات) على هامش أعمال المؤتمر السنوي للمنظمة ، كما تم بحث سبل تطوير العمل في هيئة القوى العاملة وآليات التعاون بين الكويت والدول المرسلة للعمالة الوافدة.

 

وقد تم مناقشة قانون النقابات المراد تطبيقه ، مؤكدة على حرص دولتها على وجود حوار ثلاثي يشارك به كافة الجهات المختصة في هذا القانون وغيره من القوانين المتعلقة بالعمل والعمال ، إلي جانب مناقشة ما يمكن إضافته لتطوير قانون العمل الأهلي القائم حاليا رقم 6 لعام 2010 في وجود الأطراف الثلاثة أيضا مستهدفا الوصول إلى أفضل تطوير لضمان أكبر قدر ممكن من حقوق العمال.

 

وقد أشارت الصبيح عن استعراض اجتماع المجلس التنفيذي لوزراء العمل بدول مجلس التعاون الخليجي على هامش مؤتمر العمل الدولية لدراسة معدة بواسطة لجنة خبراء حول المجالات الممكن تطويرها وفق الاتفاقيات الدولية والإقليمية التي وقعت عليها الدول.

 

وقد وضع مجلس وزراء العمل الخليجي اللمسات الأخيرة على مذكرة التفاهم التي سيتم توقيعها مع «معهد تورنتو للتدريب الاجتماعي» بهدف تدريب مجموعة من الموظفين في وزرات العمل في دول المجلس على السلامة المهنية ونظم العمل وغيرها.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *