زكاة سلوى تضع اللمسات الأخيرة لمشروع ولائم إفطار الصائم التخطي إلى المحتوى

زكاة سلوى تضع اللمسات الأخيرة لمشروع ولائم إفطار الصائم

زكاة سلوى تضع اللمسات الأخيرة لمشروع ولائم إفطار الصائم
زكاة سلوى تضع اللمسات الأخيرة لمشروع ولائم إفطار الصائم

وكالة اليوم الإخبارية – نحن مقبلين على شهر كريم شهر البركة والرحمة والغفران شهر رمضان العظيم الذي ننتظره كل عام حيث ننتظر هذا الشهر الكريم بالشوق واللهفة لما فيه من نفحات طيبة وجميلة كما أن شهر رمضان الكريم يأتي بالخير معه والناس تنتظره حتى يقوموا بالمساعدات المادية والمالية والمعنوية للمساكين والمحتاجين ونلاحظ أن كثير من المشاهير والأشخاص يتجهوا إلى الأعمال الخيرية التي تقوم على الزكاة والصدقة حيث يجد الناس أن التبرع في هذا الشهر الكريم والقيام بأعمال الخير أمر ضروري وهام حتى يكسبوا الثواب والأجر العظيم المضاعف في هذا الشهر الكريم ونجد الكثير يتجه إلى القيام بمشروعات ولائم لإفطار الصائمين حيث جاء على لسان رئيس لجنة زكاة سلوى التي تتبع جمعية النجاة الخيرية أن اللجنة قد وضعت خطة تنفيذ مشروع إفطار صائم والسلات الرمضانية حيث يتم تنفيذ هذا المشروع العظيم في الكويت وفي الكثير من الدول العربية والآسيوية كما قال أيضا رئيس لجنة زكاة سلوى أن اللجنة تحرص حرصُا شديدا جدًا على استثمار هذا المشروع العظيم كما أن هذا المشروع العظيم لم يقتصر على إفطار الصائمين بل أيضا جعل الدعوة إلى الدين وتفقيه الناس جزء كبير من هذا المشروع أيضا يوجد داخل المشروع مشروع إفطار الصائمين يوجد لقاءات ثقافية و تعليمية أيضا كما أن قيمة الوجبة داخل الكويت تبلغ دينار وربع لكن خارج الكويت تبدأ من 500 فلس وتختلف الأسعار من دولة لدولة أخري أيضا جاء دور جمعية النجاة الخيرية بدر العقيل التابع لها لجنة زكاة سلوى فقد جاء دور الجمعية في أن تلقي الضوء على هذا المشروع العظيم حيث قال العقيل أنه يتم التعاقد مع الجهات المميزة ذات الخيرة الواسعة وأيضا التعاقد مع الشركات التي تقدم وجبات راقية كما أن الوجبة لابد أن تنال رضى الصائمين حيث تحتوي على اللحم والدجاج والخضار بالإضافة إلى اللبن والتمر والعصير والماء كما قال العقيل أن المساهمة في هذا المشروع العظيم يجعل الإنسان يكسب أجر إفطار أسرة مسلمة فقط أن يقوم بالتبرع للمشروع ونحن ننوب عنه في التجهيز وإعداد الإفطار ونتحمل التعب والعناء حتى نشارك في الأجر والثواب

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *