التخطي إلى المحتوى

منع ملايين المسلمين بالصين من الصوم والصلاة

وكالة اليوم الإخبارية – منذ سنوات عديدة والحزب الشيوعي الحاكم في الصين يفرض قيودا تعسفيه على ممارسة الشرائع الدينية، ويقوم بتجديد القيود كل عام في المناسبات الدينية وخاصة بشهر رمضان ، حيث قام مسؤلوا السلطة بمنطقة شينجيانغ المسلمة بمنع صوم الموظفين بالقطاع العام والقاصرين من الطلبة خلال رمضان عام 2016م.

 

كما فرضت السلطات فتح المطاعم وتقديمها للخدمات ، ونذكر وجود أكثر من 10 ملايين مسلم في أقلية الاويغور ، والتي شهدت مواجهات من قبل بين قوات الأمن والأويغور ، وقد تم الإعلان عن مسئولية الناشطين في أويغور عن الهجمات الدامية في الصين ، والذين يستهدفوا إستقلال المنطقة الثرية بالموارد .

 

وقد تسببت القيود الثقافية والدينية المفروضة على الأويغور وبعض الأقليات المسلمة في حدوث التوتر بالبلاد ، حيث تم الإعلان عن تجريم الصيام برمضان في العديد من المواقع الإلكترونية بالدوائر الحكومية ، لمنع موظفين القطاع العام والطلبة والقاصرين من الصوم أو المشاركة بالمناسبات الدينية .

 

وقد أعلن أحمد جان توحتي ، مسؤول من الأيغور في مدينة نيكيكي بضرورة منع أعضاء الحزب وموظفي المؤسسات الرسمية والطلبة والقاصرين من الصلاة بالمساجد في شهر رمضان ، والتواصل مع الأهالي لمنعهم من الصوم برمضان ، بينما رفض الناطق بإسم المؤتمر العالمي للاويغور بألمانيا ديلان راجيت القيود الظالمة للمسلمين في الوقت الذي تؤكد الصين تمتع مواطنيها بحرية العقيدة .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *