اعتصام تاريخي للحزب الديمقراطي داخل قاعة مجلس النواب التخطي إلى المحتوى

” العار العار” اعتصام للحزب الديمقراطي داخل قاعة مجلس النواب الأمريكي

” العار العار” اعتصام للحزب الديمقراطي داخل قاعة مجلس النواب الأمريكي
اعتصام النواب

اعتصم نواب الحزب الجمهوري الديمقراطي في قاعة البرلمان الأمريكي مطالبين بالتصويت على على مشروع قانون الرقابة على الأسلحة النارية ، التي زاد اقتنائها بعد حادثة ، هجوم أورلاندو على ملهى ليلي للمثليين جنسيا، ما أسفر عن مقتل 49 شخصا وإصابة 53 آخرين

وقد تزعم هذا الاعتصام عضو الكونغرس، جون لويس،  وهذا الاعتصام بدأ أمس الأربعاء وقد  دخل يومه الثاني اليوم الخميس .

 

 

قام النواب المحتجون بنشر صور وفيديوهات عبر حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، مثل “الفيس بوك” و”تويتر” و”سناب تشات”، وبعضهم نشر بثا مباشرا عبر هواتفهم المتحركة من خلال بعض التطبيقات التي تسمح للمستخدمين  بث مقاطع الفيديو عبر حساباتهم على موقع التواصل الاجتماعي لمتابعيهم.

هذا بعد أن تم قطع البث التلفيزيوني نظرا لما يحدث في المجلس.

 

وسبب هذا التوتر الكبير الذي حصل بين نواب الحزبين في قاعة مجلس النواب، هو أن  رئيس المجلس،  طلب من النواب  التصويت في مسألة أخرى لا صلة لها بتشديد الرقابة على الأسلحة، التي كان يطالب بها نواب الحزب الديمقراطي، وفي تلك اللحظة شهدت القاعة مشهدا استثنائيا، و نزلت حشود من الديمقراطيين، إلى قلب القاعة الدائرية ، يحمل بعضهم لافتات تحمل أسماء الضحايا  التي وقعت بسبب العنف المسلح، وهم يهتفون: “دون قانون، لن نفض الاعتصام” ويرددون ” العار العار”.

وفي خارج قاعة البرلمان ، حيث تتواجد أنصار غفيرة من أنصار الحزب الديمقراطي يرددون نشيد الاحتجاجات الشهير “سننتصر”.

 

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *