تقري ناري .. نار خروج بريطانيا تطال الكويت التخطي إلى المحتوى

تقري ناري .. شظايا خروج بريطانيا تنال من الكويت

تقري ناري .. شظايا خروج بريطانيا تنال من الكويت

وكالة اليوم الاخبارية – الكويت لن تكون في معزل عن شظايا الانفصال البريطاني عن الاتحاد الأوروبي، حيث إن الوتيرة التصاعدية لأسعار النفط التي كانت متوقعة لما تبقى من العام الحالي انتهت بمجرد تصويت المملكة المتحدة على الخروج من الاتحاد الاوروبي.

وتوقع المحلل النفطي ورئيس شركة الشرق للاستشارات البترولية الدكتور عبد السميع بهبهاني أن يهبط متوسط سعر نفط خام برنت للعام الحالي من 60 دولارا الى 55 دولارا في حين سيكون متوسط سعر برميل النفط الخام الكويتي بحدود 47 دولارا مقابل توقعات سابقة بأن يصل إلى 52 دولارا.

وأضاف أنه بعد أن كانت التوقعات تذهب بأن يرتفع سعر برميل النفط خلال الربعين الثاني والثالث مقتربا من 60 دولارا للبرميل حيث ان الطلب في هذا الفصل يشهد تزايدا ملحوظا لاسباب موسمية فإن ان قرار المملكة المتحدة سيحد من هذا الارتفاع ويجعل الارتفاع يدنو الى مستوى 55 دولارا للبرميل.

واشار الى ان قرار المملكة المتحدة سيساهم في تعزيز المضاربات في اسواق النفط خلال النصف الثاني من العام الحالي بسبب التذبذبات التي تشهدها اسواق الطاقة العالمية التي ستسود اثناء المفاوضات الطويلة التي ستجريها المملكة المتحدة للخروج مع الاتحاد الاوروبي.

وعلى صعيد السياحة الخليجية، فعلى عكس ما يظن البعض فإن دول الخليج المنتجة للنفط تعد أهدافاً للسياحة البريطانية مثلما هي مصدر مهم للسياحة لبريطانيا، وفق ما أكد محللون وخبراء اقتصاديون لموقع “هافيغنتون بوست”.
ومن المتوقع أن تشهد السياحة البريطانية تراجعاً خلال الفترة المقبلة بسبب ارتفاع تكلفة السياحة على السائح مع هبوط الجنيه الإسترليني.

وارجع طارق قاقيش المدير التنفيذي لإدارة الأصول في شركة مال كابيتال ، ارتفاع الدولار الأميركي وتراجع أسعار النفط الخام أمس كأولى التبعات التي ألقت بظلالها منذ صباح الجمعة 24 يونيو/حزيران على المنطقة العربية.

وقال قاقيش، إن الدولار ارتفع أمام سلة العملات الرئيسة وأمام العملات العربية المربوطة بالدولار، ما سيزيد من تكلفة الواردات بالتحديد، “خاصة إن ازدادت حدة تبعات الخروج بقرارات بريطانية أو أوروبية أخرى”.

وأضاف، “أيضاً رافق صعود الدولار تراجع أسعار النفط الخام إلى أقل من 50 دولاراً للبرميل بالامس الجمعة 24 يونيو/حزيران 2016، ما سيزيد من تكلفة شرائه بالنسبة للدول المستهلكة التي تشتريه بالعملة الأميركية”.

وقال العضو المنتدب لشركة أبو ظبي الوطني للأوراق المالية محمد علي ياسين، إن سعر الجنيه الأسترليني سيهبط مجدداً، “والتوقعات إلى 1.2 دولار أميركي خلال الفترة المقبلة، ما سيدفع باتجاه تذبذب في الأسواق بما فيها العربية”.

وأضاف ياسين “الأسواق العربية ستشهد موجة بيع وشراء وتذبذب بهدف إعادة التوازن، والأمر ينسحب على المحافظ الاستثمارية المقومة بالجنيه الإسترليني”.
وتوقع العضو المنتدب لشركة أبوظبي الوطني للأوراق المالية أن يواصل النفط هبوطه خلال الجلسات المقبلة (السبت والأحد عطلة)، إلى حدود 47 دولاراً للبرميل، مع استمرار تذبذب الأسواق العالمية والعربية” .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *