« السراج لأعمال البلطجة واستخلاص الحقوق»: «التهزيق» بـ500 جنيه وتكسير العربية بـ1000 التخطي إلى المحتوى

« السراج لأعمال البلطجة واستخلاص الحقوق»: «التهزيق» بـ500 جنيه وتكسير العربية بـ1000

« السراج لأعمال البلطجة واستخلاص الحقوق»: «التهزيق» بـ500 جنيه وتكسير العربية بـ1000

وكالة اليوم الاخبارية – « السراج لأعمال البلطجة واستخلاص الحقوق» «السايس البلطجى..ضرب وطرد من المنطقة بـ1000جنيه»، «سواق الميكروباص أو التاكسى الحرامى.. ضرب وتكسير السيارة بـ1500 جنيه»، «حرامية السيارات.. استرداد السيارة وعاهاتدائمة للسارقين، السعر حسب المعلومات ومكان السارقين»، «دكتور الجامعة الفاجر، تهزيق بـ500 جنيه وتهزيق وتكسير سيارته بـ1500 جنيه!».

 

تلك العبارات لم تكن فى مشهد من فيلم عربى، بل هى حقيقة من الواقع الافتراضى على صفحة «السراج لأعمال البلطجة واستخلاص الحقوق» على موقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك»،والتى تزعم مساعدتها للمظلومين واستخلاص الحقوق بالبلطجة.

 

ونشرت الصفحة تعريفا تقول فيه: «عشان احنا فى بلد مفهاش قانون يحميك أو يجيبلك حقك، فاحنا هنا علشان نجيب حقوق المواطنين، لو عربيتك اتسرقت الشرطة ما بترجعهاش، لو حد وقفك فى الشارع وخد فلوسك محدش هيحميك، باختصار علشان احنا بلد أكل الحقوق، بلد القوى بياكل الضعيف، احنا قررنا اننا مش هنسيب حق حد إلا لما نرجعه».483438_0

رغم أن الصفحة تدعو صراحة لأعمال البلطجة، وأثارت الكثير من التساؤلات من رواد موقع التواصل الاجتماعى، فقد نالت إعجاب أكثر من 71 ألف شخص.

وما بين سخرية وجدية الحدث انهالت الكثير من التعليقات ما بين مؤيد أو ساخر، جعلت أدمن الصفحة يبيح عن الكثير من أسرار شركته كما أطلق عليها، وأشار فى أحد ردوده على تساؤل أحد الأشخاص يدعى محمد المصرى عن كيفية معرفتهم للمظلوم، فرد أدمن الصفحة: «إنهم يتأكدون 100% ولهم خطوات للتأكد بمعرفتهم من صدق المظلوم»، فكان رد «المتسائل»: «أنا بحييك جدا يا أخ بلطجى.. هى دى فعلا أخلاق المهنة».

«بمناسبة شهر رمضان عملنا تخفيضات شوية على الأسعار بتاعتنا»، هكذا نشر أدمن الصفحة فى آخر تعليقاته.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *