هل تعتقد أن طعامك صحي؟.. هذا تطبيق جديد سيكشف لك الحقيقة التخطي إلى المحتوى

هل تعتقد أن طعامك صحي؟.. هذا تطبيق جديد سيكشف لك الحقيقة

هل تعتقد أن طعامك صحي؟.. هذا تطبيق جديد سيكشف لك الحقيقة
Spread of Isan food for lunch.

وكالة اليوم الإخبارية – أطلق “ديمون جامو” نجم فيلم “ذات شوجر فيلم” الذي يوثِّق فيه تأثيرات السكر على الصحة، جزءاً آخر من حملته وهو تطبيق “ذات شوجر آب” That Sugar App.

 

يتم فرض الضرائب على السكر في جميع أنحاء العالم، وقد دعا الشيف الشهير “جيمي أوليفر” أستراليا مؤخراً إلى الكف عن تضييع الوقت وأن يحذو حذو بريطانيا في فرض ضريبة السكر بحلول عام 2018، ووفقاً لـ”فاير فاكس” الإعلامية، فإن فرض ضريبة مماثلة على المشروبات السكرية في أستراليا يمكن أن ينقذ حياة أكثر من 1600 شخص وأن يوفر حوالي 400 مليون دولار على الأقل لاستخدامها في مبادرات تهتم بالصحة، وذلك تبعاً لدراسة تهدف لتوقع التأثر المحتمل لضريبة بقيمة 20% على سكان أستراليا.

 

وفي فيلمه، اعتمد “ديمون” على قاعدة واحدة بسيطة لبيان ضرر السكريات: أكل الأطعمة التي تشتهر بكونها “صحية”، ويختارها المستهلكون عادة كبديل للأطعمة السريعة الضارة، بينما تكتظ بالسكريات الخفية التي تسبب أضراراً أعلى بكثير من المتوقع، ومنها الزبادي قليل الدسم، والعصائر، والحبوب، وقطع الحبوب مع الفواكه المجففة والمكسرات التي تؤكل عادة مع الحليب أو في وجبة الإفطار.

أجرى موقع “تكلي” الأسترالي محادثة مع “ديمون” عن السبب الذي دعاه لإطلاق التطبيق، وكيفية استخدامه يومياً لخفض مستويات السكر إلى أدنى مستوى ممكن.

س: أطلقتَ “ذا شوجر فيلم” العام الماضي، ما الذي دفعك للمُضيّ قُدُماً نحو إطلاق التطبيق؟

ج: “أطلقنا “ذا شوجر آب” لأننا نعرف أنه من الصعب معرفة عدد ملاعق السكر التي يحويها طعامنا اليوميّ، لذا رأينا الحاجة إلى أداة تساعد الناس في كشف الكميات الكبيرة من السكر “الخفيّ” في المعلبّات سواء المنتجات الغذائية أو المشروبات”.

س: تتيح ميزة “الماسح الضوئي” المضافة للتطبيق للمستخدمين معرفة الكمية المحددة من السكر في طعامهم المعلّب، ما الطعام اليومي الذي تعتقد أن الناس سيتفاجأون بمحتواه من السكر؟

ج: “حبوب الفطور، والزبادي المُنكّه قليل الدسم، والصلصات، خاصة ما يسمى وجبات خفيفة “صحية” للأطفال مثل قطع الحبوب مع الفواكه المجففة والمكسرات ولفائف الفاكهة وعصائر الأطفال”.

س: لماذا تركِّز على السكر؟ ما الآثار المترتبة على الإفراط في استهلاكه؟

ج: “يرتبط الإفراط في استهلاك السكر بالعديد من الأمراض الخطيرة، منها السمنة والسكري من النوع 2 وأمراض القلب والأوعية الدموية، كما أن الأنظمة الغذائية التي تحوي كميات كبيرة منه يمكنها أن تسبب في تسوس الأسنان والتأثير السلبي على الصحة العقلية والتركيز، إضافة لتأثيره “الإدمانيّ” نظراً لتأثيره البالغ على أنظمة المكافأة في المخ”.

س: كيف يمكن لاستخدام التطبيق أن يؤدي لخفض استهلاك الفرد من السكر؟

ج: “يتيح التطبيق إمكانية حساب كمية السكر التي تحويها المواد الغذائية والمشروبات عن طريق إجراء مسح scan للباركود، أو البحث في المنتجات وقوائم المقاهي ذات العلامات التجارية الشهيرة بواسطة خاصية البحث، كما يحول كمية السكر ويعرضها على حصص حسب اختيار المستخدم مثل عرضها في حجم “ملاعق شاي” التي يمكنها أن تضاف للرصيد اليومي لمساعدة في تتبع ومن ثَمّ تقليص الاستهلاك، إضافة إلى إمكانية اختيار “تحدّي” يتيح للمستخدمين تعديل كميات استهلاكهم في مدة زمنية محددة، قد تكون أياماً أو أسابيع أو أشهراً”.

س: ما الخاصية التقنية التي تفتخر بها أكثر في “ذا شوجر آب”؟

ج: “رغبنا في جعل التصميم أكثر متعة وجاذبية، لذا اخترنا تصميماً نابضاً بالحياة والألوان العديدة، كما استخدمنا رسومات متحركة على هيئة مكعبات سكر تسقط على الشاشة عندما يضيف المستخدم مادة غذائية إلى رصيده اليومي ويضغط على “لقد أكلت هذا”، وكلما امتلأت الشاشة بمكعبات السكر مع المواد الغذائية المضافة، بدأت ألوان الشاشة الزاهية في الأفول، والاتجاه نحو الألوان الباهتة، حتى ينتهي بك الأمر إلى شاشة رمادية مملة باهتة.

كما أضفنا ميزة تسمح للمستخدم باللعب مع مكعبات السكر المعروضة في رصيده اليومي، وهي ميزة لأجل المتعة وإضفاء لمسة من عالم تطبيقات الألعاب إليه، وهو ما نحرص على التوسّع فيه في النسخ القادمة من التطبيق.

س: من يمكنه استخدام هذا التطبيق؟

ج: “كل الناس يمكنهم ذلك، لكنه مفيد بشكل خاص للعائلات والأشخاص المستهلكين لكميات كبيرة من الطعام المعلّب ويتطلعون إلى اتباع خيارات غذائية صحية”.

س: ما أفضل ردود الأفعال التي تلقيتها حول التطبيق؟

ج: “تلقينا ردود أفعال رائعة من الآباء والأمهات تصف كيف تحول أطفالهم فجأة إلى مزيد من الاهتمام برحلة تسوق الأسرة والمشاركة في مسح الباركود للمنتجات ومناقشة ما إذا كان ينبغي إضافتها لقائمة المشتريات أم لا. كما أبدى المستخدمون الأكبر سناً إعجابهم بالتطبيق أيضاً، فلم يعودوا بحاجة إلى التدقيق وبذل الجهد لقراءة المعلومات المدونة على ملصقات المنتجات ومحتواها من السكر، بل يكفي تمرير التطبيق على الباركود”.

ويمكن تحميل التطبيق من iTunes أو Google Play

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *