واستبقت الحكومة الإسرائيلية تصريحات إردان بالقول أن الفيسبوك يُستخدم للتحريض على شن الهجمات، وعليه فإنها تعد تشريعاً يمكنها من إجبار مواقع التواصل الاجتماعي على إزالة المحتويات التي تعتبرها محرضة.

وقال إردان إن زوكربيرغ مسؤول عن سياسة الفيسبوك، ودعا “مواطني إسرائيل بأن يُلاحقوه في كل مكان محتمل بمطلب مراقبة المنبر الذي أسسه والذي يجني من ورائه المليارات”.

وردت فيسبوك على لسان المتحدث باسم الموقع في إسرائيل بالقول إن الشركة لا تعلق على تصريحات الوزير. وفي مقابلة مع تلفزيون القناة الثانية الإسرائيلي قال إردان “نرى وبكل أسف أن فيسبوك.. أصبح اليوم وبكل بساطة وحشا مخيفا منذ صعود نجم داعش وموجة الإرهاب”.