إمام المسجد النبوي: بلادنا مستهدفة في خدمتها للحرمين التخطي إلى المحتوى

إمام المسجد النبوي: بلادنا مستهدفة في خدمتها للحرمين

إمام المسجد النبوي: بلادنا مستهدفة في خدمتها للحرمين

وكالة اليوم الإخبارية – قال إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ حسين آل الشيخ في خطبة الجمعة: إن هذه البلاد مستهدفة في خدمتها للحرمين وفيما أنعم الله به عليها من نعم متعددة تتحد على الخير، محذرا من الانقسامات بشتى أشكالها والحرص من حيل الأعداء وشراك المتربصين الذين يبغون لهذا الوطن وللمجتمع وللأجيال الفناء والهلاك والدمار.
وقال آل الشيخ : في ختام رمضان وفرح المسلمين بإتمام الصيام والقيام وبعد التوفيق بختمة كتابه عز وجل يفاجأ أهل الإسلام بثلاثة تفجيرات إجرامية دموية وحوادث إرهابية في بلاد الحرمين .

 

وأضاف : ألا تخشى هذه الفئة من العزيز الجبار، ألا يتقون العزيز الغفار أين هم حينما يسألهم ربهم عن سفك دماء المعصومين ما موقفهم من خالقهم وهم يسعون فسادا عريضا في ترويع الأمنيين العابدين المصلين بقتل الأبرياء الصائمين لا سيما بجوار مسجد رسوله صلى الله عليه وسلم وفي شهر عظيم والناس في قيام قائمين لرب العالمين.

 

وبين آل الشيخ أن أعظم وسيلة في تاريخ أمة الإسلام لشياطين الجن والإنس لإفساد العقول وإخراجها عن الهدي المستقيم البعد عن جماعة المصلين وهدي العابدين وسبيل المؤمنين مستشهدا بقول الله تعالى ( وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ) فما أرشدنا القرآن والسنة إلا لما يصلح أوضاعنا وحينما نبتعد عن ذلك يحدث الفساد العريض.

 

وأكد إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ حسين آل الشيخ أن أعظم سلاح ينهجه أعداء الإسلام أعداء محمد صلى الله عليه وسلم لهتك سياج الدين ولمحاربة مجتمعات المسلمين هو تغذية عوامل التفرقة وإخراج الشباب عن جماعة المسلمين بحجج ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب بحجة نصرة الدين وخدمة قضاياه وذلك لا يكون منهم إلا بإبعاد الشباب عن العلماء الربانيين والفقهاء المحققين والأئمة المصلحين ومن قراء التاريخ ظهر له ذلك واضحا.

 

ودعا آل الشيخ أبناء هذا الوطن إلى التلاحم مع قادتهم وأن ينهلوا من علمائهم المشهود لهم بالعلم والديانة والورع والحكمة والتجربة وأن يغلبوا المصالح العامة على الخاصة وأن يتفانوا في خدمة بلادهم بصدق وإخلاص ابتغاء الأجر والمثوبة فهي بلاد الحرمين التي تخدم الدين وتخدم المسلمين جميعا.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *