القصاص بالمملكة ينفذه البيشي ويروي فيه أصعب اللحظات وأبشعها التخطي إلى المحتوى

القصاص بالمملكة ينفذه البيشي ويروي فيه أصعب اللحظات وأبشعها

القصاص بالمملكة ينفذه البيشي ويروي فيه أصعب اللحظات وأبشعها
قصاص

وكالة اليوم الاخبارية – يقول أشهر سياف وقاطع رؤوس بالمملكة العربية السعودية، الملقب بالبيشي، أقوم بفصل الرأس عن الجسد بكل حنان ورقة، وإحساس مرهف، ولا داعي للقلق بعد تنفيذي للقصاص.

 

أما عن الجرائم التي يأخذ بها القصاص ويتم تنفيذه، قيام مواطن بقتل آخر بسبب 500 رايل، وآخر يقتل آخر زوجته بكل شراسة بسبب خلاف على الثروة، والبعض يقتل بلا سبب مقنع، فكيف لي بأن أتردد بقتل هؤلاء المجرون أعداء الإنسانية والدين.

 

كما يزيد بالقول أن ثقافة القتل وإنتشار الجريمة بالمجتمع العربي عموما والخليجي خصوصا تعود لإسباب كثيرة، منها كثرة الجنسيات العربية والغير عربية الموجودة، بالإضافة لإختلاف الديانات والثقافة المزروعة بهؤلاء.

 

أما عن الدافع الذي دعا البيشي منفذ القصاص بالمملكة لإمتهان هذه المهنة هو قناعته بتنفيذ شرع الله حيث يعتبر ذلك شرفا كبيرا له، ولا يعتبر هذا الموضوع مسيء له، كما لا يسبب له مشاكل مع أسرته أو أقاربه، فهم كذلك مقتنعين بعمله الأخلاقي.

 

يقول السياف حول تنفيذ أصعب حالات القصاص وأشدها قسوة، وأصعب المواقف الحاصلة، إني أرى الهزل والإرتباك، وشد الأعصاب يسود الجو، حيث الجمهور الضخم، وحالة من التشنج لدى المحكوم عليه.

 

وهناك الكثير ممن أرى أنهم يفضلون الموت سريعا عن البقاء ثانية واحده ينتظرون صدور القرار، لأن تلك اللحظة قاتله أكثر من ضربة السيف.

أما عن مواقف صعبة وبشعة، هي خيط الدماء المتواصل من جسد القتيل حين قطع الرأس، فتلك المشاهد لا تروى بل تشاهد لتشعر الآخر بقسوتها، لعل ذلك يجعل في نفوسهم رحمة في التعامل مع الآخرين.

 

كما أن تنفيذ شرع الله لا يخيف بل يزرع في النفس التهذب وكثيرا من الخضوع لتعاليم الدين الإسلامي الحنيف التي تدعونا إلى التسامح والحب والرأفة فكيف لشخص يرى قصاص أن يقوم بالقتل بعد ذلك.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *