التخطي إلى المحتوى

الجبير لإيران : نحن لم نقتل ونهاجم ولدينا وثائق تورطكم بالدلائل والإثباتات

الجبير لإيران : نحن لم نقتل ونهاجم ولدينا وثائق تورطكم بالدلائل والإثباتات
جبير

وكالة اليوم الاخبارية – قال وزير  الخارجية السعودية عادل الجبير وردا على إيران حول إتهامات المملكة بعدد من القضايا، أن المملكة هي من تحارب الإرهاب بكافة أشكاله مؤكدا أن السعودية لم تهاجم وتقتل.

جاء ذلك خلال محاضرة في المعهد الملكي للعلاقات الدولية، في العاصمة البلجيكية بروكسل، بعنوان ”  (المملكة العربية السعودية والقضايا في المنطقة تحديات وتطلعات)، حيث وجهت للقنصل السعودي إتهامات تقول أن المملكة مصدرا للإرهاب، كما حاول إستفزاز السعوديين بالقول أنها متورطة بأحداث 11 سبتمبر وأنها معقلا للإرهاب وداعما رسميا للتنظيم الدولة الإسلامية المعروف بداعش.

داعمين بالقول أن إيران هي من تساهم في حل الكثير من القضايا العالقة في المنطقة وتساعد في إحلال السلام، هذا ما استفز وزير الخارجية السعودي عادل الجبير وخرج عن طوره قائلا ” :

أنا لم أقل شيئاً لا يستند على الحقائق، ألا يُشير الدستور الايراني إلى تصدير الثورة، ألا يُشير الدستور الايراني إلى الاهتمام بالشيعة المحرومين؟.. ألم تقم إيران بتأسيس حزب الله؟.. ألم تُهاجم ايران أكثر من 12 سفارة داخل ايران في انتهاك كافة القوانين الدولية؟، نحنُ لم نهاجم، ايران هي التي فعلت.

 

وأضاف الجبير أن إيران هي من دبر وخطط ونفذ هجمات في عام 1996 في محافظة الخبر ضد سكنات كان يقطنها قوات أمريكية لإختلاق فتنة وأزمة في المنطقة، وأكد الجبير أن القادة الثلاثة الأساسيون للعملية هربوا وعاشوا في ايران منذُ ذلك الوقت، ألا يعدُ هذا إيواء للإرهابيين؟.. لقد ألقينا القبض على أحدهم السنة الماضية في لبنان، وكان يحمل جواز سفر ايراني وليس جواز سفر سعودي، على الرغم من أنه مواطن سعودي.. ألا يعدُ ذلك مساعدة وتحريضاً ارهابياً تقوم به ايران ؟، نحنُ لم نختلق هذه المعلومات.

 

وأضاف: عندما حصلت الانفجارات في الرياض سنة 2003 كان سيف العدل في ايران، إلى جانب سعد بن لادن مسؤول البروباغاندا للقاعدة، و4 أو 5 من القادة الكبار إيران قامت بإيوائهم وحمايتهم، لقد طلبنا من ايران تسليمهم لكنهم رفضوا طلبنا، والبعض من هؤلاء لا يزال في ايران.. نحنُ لم نختلق هذه المعلومات، هذه حقائق معروفة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *