موجة غضب عارمة بسبب قيام google إزالة اسم فلسطين عبر محركات البحث التخطي إلى المحتوى

موجة غضب عارمة بسبب قيام google إزالة اسم فلسطين عبر محركات البحث

موجة غضب عارمة بسبب قيام google  إزالة اسم فلسطين  عبر محركات البحث
فلسطين

وكالة اليوم الاخبارية – قال المحلل السياسي الفلسطيني د. جمال التميمي، أنه وخلال تصفحه عبر مواقع الإنترنت المختلفة، لاحظ عدم وجود اسم وخارطة لفلسطين عبر محرك البحث جوجل.

وذلك بضغوطات من القيادة الصهيونية لإزالة اسم دولة فلسطين من على كافة الخرائط ووضع إسم ما يسمى بإسرائيل مكانها.

 

حيث حدث ذلك بالتحديد يوم 25 يونيو الماضي، مما يؤكد التأثير الصهيوني على المنظمات والمؤسسات الإعلامية، وندد نشطاء عرب ومسلمون بخطوة جوجل وأطلقوا على تويتر هاشتاج (القدس عاصمة فلسطين).

 

فيما قال المحلل السياسي الفلسطيني التميمي أن نتنياهو دفع مئات الملايين للمواقع الكبرى والرسمية لإخفاء إسم دولة فلسطين من على الإنترنت، وحاول إنفاق الملايين لتحسين صورة إسرائيل عبر برنامج أطلق عليه اسم “هزابرا”، بعد دراسة بحثية على 15 دولة أوروبيه أكدت نتائجها أن 11 دولة منها تعتبر إسرائيل أخطر دولة على الأمن العالمي، مما دفع تل أبيب إلى محاولات إضعاف صورة الفلسطيني وتحسين صورتها واستغلال التكنولوجيا لتحقيق أهدافها وبث الرواية الإسرائيلية وتزييف الحقائق وبعد وجود التقنية وقدرة المواطن الأوروبي على الحصول على موارد معلوماتية من طرق مختلفة ومن أهمها جوجل قررت الشركة حذف اسم فلسطين نتيجة لهذه التأثيرات ولاستمرار بث المعلومات من الطرف الصهيوني.

 

فقيام موقع قيام جوجل مصدر المعلومات بمسح اسم فلسطين هو أمر في منتهى الخطورة في تحقيق الأهداف الصهيونية، وأمر لن يقبله أحد تحت كافة الظروف.

 

في حين لقي موقف جوجل رد فعل عنيف من العرب والمسلمين ومحبي الأرض المقدسة والقدس الشريفة، حيث أطلق بعض الأشخاص الناشطين سواء الفلسطينيين أو العرب حملة على مواقع التواصل الاجتماعي للتنديد بحذف الشركة العالمية فلسطين من خرائطها، وأطلق الناشطون على “تويتر” هاشتاج (القدس عاصمة فلسطين).

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *