التخطي إلى المحتوى

مقيم مصري بالرياض يرفض ملايين ثمن لوحة سيارته وفاءٌ للصداقة

وكالة اليوم الاخبارية –  حال الكثيرين من المقيمين المصريين وغيرهم من العاملين بالمملكة العربية السعودية، دخل شهري متوسط يكاد لا يكفي لسداد أهم وأولى الإحتياجات، سيارة لا يتعدى قيمتها 12 ألف درهم، راتب شهري لا يتجاوز ال4 آلاف ريال.

 

هشام الببلي مقيم مصري بالرياض رفض بيع لوحة مركبته التي وصل ثمنها لملايين واختار أن يبقى كما هو بعيدا عن الثرى والحياة الهنيئة حفاظا على الصداقة ووفاءً لعهد باقي منذ سنوات.

 

يروي الببلي القصة منذ أن بدأت، حيث أهديت له المركبة من صديق سعودي له في العام 1998 ولأجل الصدفة تحمل لوحة المركبة الخاصة به إسم عائلة إنجليزية وفي كل مكان يرتاده يقبل عليه الأشخاص من كل صوب وحدب عارضين عليه شرائها.

 

وتحمل لوحة المركبة س س س 1 أي إسم عائلة إنجليزية وهي السيارة الوحيدة التي تحمل هذا الرقم.

 

ويقول ببلي أن بدأ سعر هذا اللوحة ب200 ألف ريال ليصل أخيرا إلى ثلاثة ملايين ريال، رافضا بيعها رفضا قاطعا.

وأخير يقول البابلي برغم الضغوطات من الأصدقاء والأهل والمحيطين والظروف المعيشية الصعبة إلا أنني لم بيعها حفاظا وتكريما لصديقي الذي أهداني إياها عام 1988.

 

فصداقة 16 عاما على حد قوله لا تباع ولا تشتري بثمن.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *