صرف الراتب بالتقويم الميلادي يخسر الموظفين 11 يوم بالسنة و15 شهر كل 40 عاما التخطي إلى المحتوى

صرف الراتب بالتقويم الميلادي يخسر الموظفين 11 يوم بالسنة و15 شهر كل 40 عاما

صرف الراتب بالتقويم الميلادي يخسر الموظفين 11 يوم بالسنة و15 شهر كل 40 عاما
راتب

وكالة اليوم الاخبارية – قال محلل مالي وخبير في الشؤون المالية أن الموظفين العاملين بالقطاع الخاص يخسرون أجر 11 يوماً من رواتبهم سنوياً وأجر 15 شهراً كل 40 سنة عمل، لاعتماد شركاتهم صرف الراتب بالتقويم الميلادي بدلاً من الهجري الذي تعتمده الدولة.

 

ويضيف المحلل أن صرف مستحقات الموظفين بالميلادي يعتبر سياسة إجحاف للموظفين حيث يخسرهم 11 يوم من السنة وهم لا يدركون، وكذلك راتباً وربع الراتب من حقوقهم وسنة وثلاثة أشهر من عمرهم التقاعدي.

 

وبحسب ما قال المحلل المالي أن هذه السلوك الذي تقوم به الشركات يهدف إلى تحول للصرف بالتقويم الميلادي إلى توفير 11 يوماً سنوياً، لأن السنة الهجرية 354 يوماً والميلادية 365 يوما، كما أنها تستفيد بتوفير ما يقارب راتباً وربع الراتب مع البدلات والمزايا من مكافأة نهاية خدمة الموظف في مدة خدمة 40 سنة.

 

وطالب المحلل بتعويض هؤلاء الموظفين هذا الضرر واحتساب السن التقاعدي على عدد سنوات الخدمة بالتقويم الهجري.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *