حقيبة سوداء مرافقة للرئيس الأمريكي أينما ذهب .. فما سرها ! التخطي إلى المحتوى

حقيبة سوداء مرافقة للرئيس الأمريكي أينما ذهب .. فما سرها !

حقيبة سوداء مرافقة للرئيس الأمريكي أينما ذهب .. فما سرها !
حقيبة

منوعات – يحمل مرافقين الرئيس الأمريكية باراك أوباما حقيبة سوداء ترافقه أينما ذهب، سواء داخل الولايات المتحدة أو خارجها، بل تبقى على بُعد أقدام قليلة منه في كل الأوقات، ويتساءل تقرير لشبكة “سي إن إن” الأمريكية، عن ما هية الحقيبة وماذا بداخلها ؟ ولماذا يتم حملها بكل الأماكن التي يتواجد بها الرئيس ؟

 

مكونات في الحقيبة

بيل ديلي، رئيس الشؤون العسكرية الأسبق في البيت الأبيض أشار في كتابه إلى أربعة مكونات أساسية داخل هذه الحقيبة قال إنها “كتاب أسود فيه خيارات لتوجيه ضربات انتقامية في حال تعرضت الولايات المتحدة الأمريكية لهجوم نووي.

 

 

كما يوجد بها أسرار لمخابىء وملاجئ محصنة يلجأ إليها الرئيس في حالات الطوارئ  بالإضافة إلى كتيب إجراءات التواصل في الحالات الطارئة، وبطاقة صغيرة تحتوي على رموز شيفرة يفهم منها أن أمر إطلاق الأسلحة النووية صادر عن الرئيس ذاته”.

 

خطوات من الرئيس

من جهته أوضح بيت ميتزيغر، العقيد السابق في البحرية الأمريكية، وقام بحمل هذه الحقيبة السوداء للرئيس الأسبق، رونالد ريغان، حيث قال لـ CNN: “كنت على قدر عال من التركيز خلال تلك الفترة، حيث إن الوقت قصير للغاية بين التحذير والتنفيذ ولا بد من الاستعداد في أي وقت وفي أي لحظة، ولهذا كان علينا أن نبقى على مسافة قريبة جدا من الرئيس.”

 

الضربات النووية

وقال كينغستون رييف، الخبير بشؤون الأسلحة لـ CNN: “تتحكم (تلك الحقيبة) بقوة غير معهودة حيث إن أمريكا لديها 900 رأس نووي، القوة التدميرية لكل منها تفوق القنبلة التي ألقيت على هيروشيما بنحو 20 مرة.”

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *