هل تعرف ما قصة مثل "يا عيب الشوم عليك" ؟ التخطي إلى المحتوى

هل تعرف ما قصة مثل “يا عيب الشوم عليك” ؟

هل تعرف ما قصة مثل “يا عيب الشوم عليك” ؟

وكالة اليوم الاخبارية – الكثير منا قد يردد بعض الأمثلة الشعبية وبعض الكليمات بدون معرفة أصلها، أو بما يقصد بها، فبعض المجتمعات تردد مثل ” ياعيب الشوم عليك” وقد لا يعلم البعض المقصود منها.

 

فيعد “الشوم” هنا يقصد به نوع من أنواع الورد الجميل جدا وتعيش في الصحراء.

 

فيذكر أن قصة المثل تعود إلى  أنه في أحد الأيام كانت فتاة بدوية تمشي بالصحراء برفقة صيقتها، فوجدت تلك الوردة الجميلة، فظلت تتأمل فيها ولم تلاحظ بكونها ينزل منها مادة ملونة عملت على إتساخ ملابسها، ومن بعدها ظلت تردد وهي غاضبة “ياعيب الشوم” وذلك لأن الوردة كانت جميلة ولكن عيبها أنها تفرز مادةً ملونة، وهذا معنى يا عيب الشوم.

 

كما أن هناك تفسير آخر للمثل، وهو أن الشوم هو تخفيف لكلمة الشؤم، وهو الشر، فوهو استنكار لشيء لا نحبه. كما أن البعض يرى أن الشوم هو نوع من الورد له رائحة كريهة ومزعجة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *