التخطي إلى المحتوى

إنفجار الأزمة على شفا حفرة وقنبلة الرواتب آتية

إنفجار الأزمة على شفا حفرة وقنبلة الرواتب آتية
كويت

وكالة اليوم الاخبارية – تواجه الحكومية الكويتية بالوقت الحالي ضعوطات كبيرة على شتى الصعد وكان آخرها أزمة مالية خانقت بسبب إنخفاض أسعار النفط ولأول مرة تهبط الميزانية الكويتة منذ 16 عاما.

 

وهذا ما سيتم حيث من المترقب أن تنفجر قنبلة في الحالة المالية للدولة بعدما توقعت الارقام ان تصل نسبة تضخم باب الرواتب والأجور الى نحو 13 مليار دينار خلال السنوات الثلاث المقبلة.

 

وفي دراسة أجريت حديثا حول إجمالي المصروفات الفعلية لميزانية الوزارات والإدارات الحكومية، ووفقاً لبيانات الباب الأول، أن مرتبات الوزارات قفزت في 24 عاماً نحو 6 أضعاف، حيث سجلت في ميزانية العام (1991/‏ 1992) نحو 829 مليون دينار، مقابل أكثر من 5.46 مليار دينار في ميزانية العام (2015/‏ 2016).

 

أكدت مصادر مطلعة أن الحكومة قلقة بشأن دخول الميزانية العامة في مرحلة العجز المالي الفعلي، حيث بدأت الدولة التحرك لتغطيته من خلال إصدار أدوات دين محلية، فيما تحضر أيضاً لطرح سندات خارجية ويترتب على ذلك أعباء مالية ضخمة تقع على عاتق الدولة.

 

فيما كشفت أرقام الميزانية في هذا الخصوص أن إجمالي مصروفات هذه الجهات تربو على مليار دينار سنوياً.وبحسبة بسيطة من خلال تجميع أرقام المرتبات الحكومية، سواء للوزارات أو الهيئات التابعة، وكذلك مصروفات مرتبات أفراد الجيش وأعضاء السلطة القضائية والاستحقاقات التأمينية، ستصل كلفة إجمالي الباب الأول مع أجزاء من الباب الخامس خلال السنوات الثلاث المقبلة إلى نحو 13 مليار دينار، ما يشكل نحو 70 في المئة من إجمالي ميزاينة الدولة المعتمدة العام الحالي والبالغة 19 مليار دينار.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *