الكويت تواجه «حرب الكبتاجون».. ضبط 3 ملايين حبة «بمكائن ألمانية» التخطي إلى المحتوى

الكويت تواجه «حرب الكبتاجون».. ضبط 3 ملايين حبة «بمكائن ألمانية»

الكويت تواجه «حرب الكبتاجون».. ضبط 3 ملايين حبة «بمكائن ألمانية»
كويت

وكالة اليوم الاخبارية – استمرارا للجهود المميزة لضباط وأفراد الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في توجيه الضربات الاستباقية الحاسمة للمهربين وتجار المواد المخدرة، التي تستهدف الإضرار بأمن وأمان المواطنين والمقيمين، أشرف نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الشيخ محمد الخالد، على فض أحراز كمية كبيرة من الحبوب المخدرة «كبتاجون» تقدر بما يقارب 3 ملايين حبة، كانت مخبأة داخل مكائن ضغط هواء «كمبرسرات».

 

 

 
وأعرب الخالد خلال حضوره لعملية تحريز الحبوب المخدرة واستخراجها من مخابئها، عن اعتزازه وتقديره لجهود رجال مكافحة المخدرات وإخوانهم في الإدارة العامة للجمارك، على جهودهم المستمرة في التصدي لهؤلاء المجرمين، وحماية أبناءنا أمل الحاضر وبناة المستقبل.

 
واكد وزير الداخلية، على ثقته برجال مكافحة المخدرات، وقدرتهم على مواكبة الأساليب الإجرامية الحديثة والمبتكرة لتهريب المخدرات، مشددا على أن «رجال الداخلية سيظلون السد المنيع في وجه كل من تسول له نفسه المساس بآمن الوطن وسلامة المواطنين والمقيمين».

 
ودعا الشيخ محمد الخالد، رجال مكافحة المخدرات إلى المزيد من الجاهزية، والتفاني في أداء واجبهم، المتمثل بحماية الوطن والحفاظ على سلامة المواطنين والمقيمين، مشيدا بقدرتهم على منع مهربي ومروجي المخدرات من إدخال سمومهم القاتلة، التي تريد الدمار لشبابنا، داعيا «رجال المكافحة لبذل كل الطاقات من أجل الملاحقة والمتابعة لمن يقوم من الخارج بتصدير تلك السموم لبلدنا ومعرفة وجهتها ومصدرها تمهيدا لاتخاذ الإجراءات القانونية والأمنية».
من جانبه أشار الفريق الفهد، إلى أن «الضبطيات المتتالية والضربات الموجعة التي توجه لتجار السموم البيضاء ما كانت لتتحقق لولا اليقظة والكفاءة التي يتمتع بها رجال مكافحة المخدرات، والتعاون الوثيق بين أجهزة المكافحة على صعيد المنطقة، بشكل عام ودول مجلس التعاون الخليجي بشكل خاص».

ونوه الفريق الفهد إلى أن محاولات إغراق البلاد بهذه الآفة أصبحت أكثر شراسة واحترافية، خصوصا في مجالي الترويج والتهريب، وعلينا بذل المزيد من الجهود والوقوف بكل قوة لمواجهة هذا الخطر ومحاربة هذه الآفة والقضاء عليها.

المصدر : القدس الإلكتروني

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *