معالج بالقرآن الكريم يكشف أسرار العالم الآخر وطرق التحصين من السحر والمشعوذين التخطي إلى المحتوى

معالج بالقرآن الكريم يكشف أسرار العالم الآخر وطرق التحصين من السحر والمشعوذين

معالج بالقرآن الكريم يكشف أسرار العالم الآخر وطرق التحصين من السحر والمشعوذين

وكالة اليوم الاخبارية –  نشر أحد المواقع الإلكتروينة المصرية حوار مع أحد الرقاة المصريين، والذي يكشف من خلاله خفايا عالم السحر والمس والجن وكيفية علاج ذلك بالقرآن الكريم.

 

وأوضحت التفاصيل أن الشيخ محمود عبدالعزيز، الذي اشتهر باسم “محمود صبري”، يبلغ من العمر خمسين عام، وهو صاحب مكتبة أدوات مدرسية وخردوات، مقيم في محافظة الجيزة.

 

عرف الشيخ بقدرته الروحانية على العلاج من المس وتمكنه من أن يشفى المصاب من الحسد، ويخرج الشياطين من جسد المرء، وذلك مستعبنا بالقرأن الكريم.

 

وخلال الحديث مع الشيخ أكد انه يأمن بالحسد وذلك ما جاء من خلال قولة أنه يأمن بوجود الحسد وأكثر دليل على ذلك الأية القرأنيه التي جاءت في سورة الفلق “ومن شر حاسد إذا حسد”.

 

وأوضح الشيخ الفرق بين التلبس والمس، مشيرا أن التلبس هو حلول جن أو شيطان في جسد الإنسان، فيسبب له الأذى من خلال احتلاله للجسد والاستحواذ عليه.

 

والمس الشيطاني، هو أنواع عدة، تلبس مؤقت، بحيث يتلبس الجن الإنسان ساعات من النهار أو الليل، ثم يخرج من جسده، ثم يعود إليه مرة أخرى في اليوم التالي، أو بعد أسبوع، أو بعد شهر، أو بعد سنة.

 

وأوضح “الشيخ صبري” عن كيفية العلاج من السحر والمس من خلال قوله، إن ذلك يتم من خلال تلاوة بعض السور والآيات القرآنية، منها سورة الفاتحة، قال رسول الله “صلى الله عليه وسلم” إنها فيها شفاء، وآية الكرسي، التي أيضًا لها فضل عظيم، والمعوذتين، والأذان فله قدرة رائعة على طرد الشياطين، واستخدام مياه القرآن، وكذلك بعض الآيات الأخرى.

 

وأضاف “صبرى” أن من يرغب في حماية نفسة والتحصين من الحسد عليه قراءة أذكار الصباح والمساء، لما لها من فضل كبير، والإلتزام بالصلاة.

 

وأوضح “صبري” أن من ضمن العلامات التي تأكد أن الشخص محسود، الصداع الملازم للفرد، العصبية الزائدة، والبعد عن الصلاة وصعوبة أدائها في أوقاتها، التأخر عن الشغل، وغير ذلك من الأمور الأخرى التي تصيب الفرد المحسود.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *