"الشيحي": الأسر السعودية بريئة من أزمة العمالة والتقصير من الوزارة التخطي إلى المحتوى

“الشيحي”: الأسر السعودية بريئة من أزمة العمالة والتقصير من الوزارة

“الشيحي”: الأسر السعودية بريئة من أزمة العمالة والتقصير من الوزارة
ازمة

وكالة اليوم الاخبارية – أكد الكاتب الصحفي صالح الشيحي أن الأسر السعودية ليس لها علاقة باستمرار أزمة العمالة المنزلية، إنما المقصر والملوم هو الجهات الرسمية ممثلة في وزارة العمل التي لم تضع نظاما يحدد علاقة أصحاب العمل بالعمالة، ويحفظ حقوق الطرفين، مطالبا مكافحة الفساد والجهات الأمنية بالتدخل لوقف الأيدي الخفية التي تعرقل حل هذا الملف.

 

الأسر بريئة

وفي مقاله “هذا غير صحيح” بصحيفة ” الوطن” يبدأ الشيحي بإعلان رفضه إلقاء اللوم على الأسر السعودية ويقول ” أقف على النقيض تماما أمام من يقول إن العائلة السعودية لها علاقة باستمرار أزمة العمالة المنزلية.. على اعتبار أن هذا تجن واضح فاضح، ليس عليه دليل واحد، بل على العكس كل الشواهد أمامي تقول بعكس ذلك”.

 

تقصير “العمل”

ويمضي الشيحي مؤكدا ” غير مقبول أن نحمّل المجتمع تقصير الجهات الرسمية المسؤولة عن ملف العمالة.. فيصبح جدارا قصيرا تعلقون عليه تقصيركم.. هذه نغمة مرفوضة .. ثم، وهذه نقطة مهمة، عدم وجود عقد عمل يحدد طبيعة العلاقة بين العاملة وصاحب العمل لا يتحمله “صاحب العمل”، بل الجهات التي سمحت بالاستقدام -وما تزال- دون آلية تحفظ حقوق الطرفين.. بل إن “صاحب العمل” لا يُمانع مطلقا في وجود هذا العقد وهذه الآلية .. ويرحب بها، وينتظرها بحماس، على الأقل هذا سيحفظ له حقوقه؛ في حال رفضت العاملة العمل لسبب أو لآخر، أو أطلقت ساقيها للريح في ليلة مظلمة! .. لا ينبغي تمرير فكرة مريضة ترمي فشل وزارة العمل في ملف الاستقدام على “العائلة السعودية”.. هذا يعزز موقف المفاوض الأجنبي على الضفة المقابلة!”.

 

معاملة إنسانية

ثم يلفت الكاتب النظر إلى نماذج وامثلة كثيرة لحسن المعاملة ويقول ” أعرف حكايات كثيرة تؤكد أن بيننا من يعامل الخدم معاملة إنسانية رائعة.. بل -وهذه على مسؤوليتي وينبغي أن يسمعها السفير الإندونيسي والفلبيني والهندي- لا تجد العاملة المغتربة بيئة عمل تفوق البيئة المحلية.. سواء في المعاملة الإنسانية، أو الرحمة، أو الحوافز، أو البذل والعطاء، أو المكان الآمن.. ولا أعلم بلدا غير خليجي -حتى أكون منصفا- يعامل الخدم هذه المعاملة الطيبة!”.

 

الحالات الشاذة ليست مقياسا

ويرى الشيحي أن “وجود حالات شاذة فهذه لا تعكس سوى أصحابها ولا تُمثل مجتمعنا -الذي هو أنت وأنا وهو- ناهيك عن أننا لو تتبعنا الحالات الشاذة سنقف عند حالات مخيفة يتعرض لها خدم المنازل في كثير من دول العالم، ومن بينها دول الاستقدام ذاتها!”.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *