الإقامة بـ1600 دينار والحسابة بتحسب التخطي إلى المحتوى

الإقامة بـ1600 دينار والحسابة بتحسب

الإقامة بـ1600 دينار والحسابة بتحسب

وكالة اليوم الاخبارية – أصبح المقيم في دول الخليج بمثابة حقيبة أموال تخذ منه الجهات المختصة كل يوم ما يكفيها، فتبشرهم بالأحلام التي يتمنوها وينتظرونها على أمل تحقيقها “دراسة الغاء نظام الكفيل قريبا” وغيرها من الأحلام التي طال انتظارها.

 

كما تتسابق الوزارات المختصة من وزارة الداخلية والخاريجة وأيضا وزارة الشؤون الأجتماعية والعمل، على ضبط المخالفين لأنظمة العمل والإقامة، وفرض الغرامات المالية على املخالفين.

 

غير ذلك أن أسعار الإقامة على الوافدين تتزايد يوما بعد الأخر، فوصلت الإقامة للمرة الأولي على الوفد 1600 دينار، ويتم تجددها سنويا بحوالي 600 إلى  800 دينار.

 

تلك الأسعار المرتفعة التي تجعل الوافدين يقعون في شباك عصابات النصب والأحتيال التي توهمهم أنها تتمكن من إيجاد طريقة لتجديد إقامتهم بدون دفع تلك المبالغ الكبيرة، وغيرها ما تقوم بإيهام الوافد بإسجاد فرصة عمل له وذلك بغرض النصب والإحتيال عليه.

 

وتتوالي المعانات التي ظل يحكى بها الوافدين ومن أبرزهم معانات الشاب “ابو شادي” الذي قال “اضطررت للعمل في قطاع البناء براتب 6 دنانير يوميا لأوفر قوت يومي واعيل اولادي”.

 

وفى النهاية يتسائل الوافدين عن حقوقهم الشرعية بالإنهاء على تلك الشركات التي تعمل على استقدام العمالة لتشغلهم في مهن غير مناسبة لهم، ذلك بالإضافة إلى  عدم تلقيهم رواتبهم الشهرية، فتلك تمثل أبسط حقوقهم مقابل تلك المبالغ التي يقومون بدفعها للإقامة في الكويت ودول الخليج الأخرى.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *