«الخطوط الكويتية» تخلّت عن مُعاق ومرافقه في الفيليبين واستولت على مقعديهما لـ «عيون» طاقم الرحلة التخطي إلى المحتوى

«الخطوط الكويتية» تخلّت عن مُعاق ومرافقه في الفيليبين واستولت على مقعديهما لـ «عيون» طاقم الرحلة

«الخطوط الكويتية» تخلّت عن مُعاق ومرافقه في الفيليبين واستولت على مقعديهما لـ «عيون» طاقم الرحلة
كويت

وكالة اليوم الاخبارية – حين قرّر مواطن حجز رحلة العودة لابنه المعاق ذهنياً ومرافقه من الفيليبين، وقع اختياره على درجة رجال الأعمال في شركة الخطوط الجوية الكويتية نظراً لحالة نجله الصحية، ولأن الرحلة مباشرة بطبيعة الحال، لكن ما كان خارج الحُسبان أن يستولي طاقم الرحلة على الحجز من دون سابق علم وذلك «بأمر من قائد الطائرة»، ومن ثم تقرر تحويل المريض والمرافق إلى رحلة أخرى غير مباشرة مسبوقة بـ 20 ساعة من الانتظار أوصلت المعاق إلى حالة لا يحسد عليها، ودفعت بوالده إلى مقاضاة «الكويتية» التي آثر بعض موظفيها الراحة على حساب مريض.

 

 

المحامي عماد السيف روى لـ «الراي» تفاصيل القضية بقوله إن «موكله المواطن الذي لديه ابن (مواليد 1982) يعاني من إعاقة ذهنية منذ الولادة، ونظراً لحالته لجأ إلى الاستعانة بمرافق يكون مع نجله خلال رحلات السفر خارج البلاد، مثل رحلة الفيليبين في مايو الماضي والتي شهدت تلك الواقعة».

 

 

وأضاف السيف «الأب كان حجز رحلة العودة لابنه ومرافقه (أردني) من مانيلا إلى الكويت ومنها الى عمان في الاردن، واختار درجة رجال الأعمال مراعاة لحالة نجله الصحية، وهي رحلة طيران مباشر (رقم 418 KU) والتي كان مقررا لها الاقلاع من مطار مانيلا الساعة 9.10 بتوقيت مانيلا بتاريخ 4 مايو، والوصول في تمام الساعة 2.15 من صباح يوم 5 مايو، وتستغرق الرحلة نحو 10 ساعات نظرا لوجود فرق توقيت بين الكويت ومانيلا قدره 5 ساعات، وفي اليوم المحدد للسفر تواجد الابن والمرافق في المطار، إلا أنهما لدى انهاء الاجراءات فوجئا بأن مقعديهما المحجوزين مسبقاً بدرجة رجال أعمال قد ألغيا بأمر من قائد الطائرة وتحت ذريعة أن درجة رجال الاعمال سيتم استغلالها لطاقم الطائرة نظرا لطول الرحلة، ويبدو أن الطاقم أراد الاستيلاء على المقعدين للاسترخاء والنوم خلال ساعات الرحلة على حساب المريض».

 

 

المعاق ومرافقه كانا أمام خيارين إما السفر بالرحلة ذاتها مع نقلهما إلى الدرجة الاقتصادية رغم أنهما يمتلكان حجزاً على درجة رجال الأعمال، أو انتظار رحلة أخرى، وبعد مفاوضات طويلة تم تحويلهما الى رحلة طيران أخرى للخطوط الكويتية (رقم 412 KU) وكان مقرراً لها الاقلاع بعد الرحلة المحجوز لهما عليها بساعتين، الا انها رحلة غير مباشرة تتوقف في مطار بانكوك بتايلند لمدة ساعة وتصل الكويت الساعة 6.30 من صباح يوم 5 مايو.

 

 

إلا أن الرحلة الثانية لم تقلع في موعدها (أي بعد ساعة واحدة)، لكنها انطلقت بعد انتظار 20 ساعة تقريبا داخل مطار بانكوك لتصل مطار الكويت الساعة 4.55 بعد ظهر يوم 6 مايو.
وكشف السيف أن «المعاق ومرافقه تعرّضا إلى اشد ظروف الاهانة والاجهاد لعدم قدرة المريض على تحمل البقاء في مكان واحد (المطار) مدة طويلة، فقد أصيب بحالات من الانهيار العصبي والمصحوب بهيجان، وصار هو والمرافق في حالة يرثى لها».

 

المصدر : الرأي الكويتية

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *