هذا ما حدث مع ابنة الملك سلمان في فرنسا.. و"حارسها" يكشف عن الحقيقة التخطي إلى المحتوى

هذا ما حدث مع ابنة الملك سلمان في فرنسا.. و”حارسها” يكشف عن الحقيقة

هذا ما حدث مع ابنة الملك سلمان في فرنسا.. و”حارسها” يكشف عن الحقيقة

وكالة اليوم الاخبارية –  نشرت وسائل الإعلام الفرنسية يوم الأحد الماضي، اخبار كاذبة تتعلق بالأميرة ” حصة” بنت الملك سلمان بن عبدالعزيز، عاهل المملكة العربية السعودية، تلك التي أشارت إلى مغادرتها لباريس، بعد اعتقال أحد حراسها الشخصيين في العاصمة الفرنسية.

 

فقد نشرت صحيفة “لو بوين الفرنسية” إن حارس الأميرة حصة، والذي لم يكشف عن اسمه، اعتقل في العاصمة الفرنسية الأسبوع الماضي، وبعد ليلتين قضاهما في الحجز.

 

وأوضحت الصحيفة أن الحارس الشخصي للأميرة السعودية متهم في عدد من القضايا، بينها استخدام العنف بسلاح ناري، والخطف، ومن المتوقع أن يواجه محاكمة جنائية، ويمكن أن يتعرض لقضاء عقوبة في السجن.

 

ووقع الحادث في 26 سبتمبر الماضي، وذلك عندما تعرض الحارس الشخصي للأميرة حصة لمصمم ديكور، لم يتم الكشف عن اسمه، داخل شقة فخمة بباريس، وأكد “إيلي حاتم” محامي الحارس الشخصي، أنه كان هناك أكثر من 20 شخص في الشقة.

 

وقد رفضت السفارة السعودية في باريس التعليق على القضية، كام وجه السعوديون لوسائل الإعلام الغربية تهمة تعمد إثارة الأكاذيب حول الأسرة السعودية المالكة.

 

وخلال التحقيق مع الحارث، قال الحارس إنه واجه مصمم الديكور  بهدف منعه من التقاط الصور، حيث تم اتهامه بأنه كان يرغب في تصوير الشقة، التي تتواجد بالقرب من “قوس النصر”، وبيعها إلى وسائل الإعلام، كما أكد الحارس أنه كان يحمل مسدس أوتوماتيكي أثناء وقوع الحادث، وهو الأمر المسموح له كحارس لشخصية دبلوماسية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *