لماذا المعلمون الوافدون.. انتقام أم استهانة؟!.. التخطي إلى المحتوى

لماذا المعلمون الوافدون.. انتقام أم استهانة؟!..

لماذا المعلمون الوافدون.. انتقام أم استهانة؟!..
كويت

وكالة اليوم الاخبارية – ان المعلمين الوافدين ركن اساس من اركان العملية التعليمية في الكويت وحملوا مشعل النهضة التعليمية في بلدنا لفترة طويلة ولا ينكر فضلهم الا جاحد، ولا يبخسهم حقهم الا كل من كان فاقداً للبصر والبصيرة.ان الاعتراف بدور هؤلاء المعلمين جزء اصيل من أخلاقيات مجتمعنا الكويتي الذي لاينكر فضل اي انسان قدم له يد المساعدة في يوم من الايام.

 

ومع ذلك وفي يوم عيد المعلم قام وزير المالية السيد أنس الصالح ومجلس الخدمة المدنية بتحطيم آمال ونفسيات المعلمين الوافدين تحت ذريعة الازمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد واصدر قرارا لا رحمة فيه ودون دراسة مستفيضة لاثاره الاجتماعية والنفسية والاقتصادية على الكثيرين سواء من الوافدين او من الكويتيين، فهل درس وزير المالية الاثار المدمرة لذلك القرار.. فمن الناحية النفسية كيف يعطي ويبدع ويبتكر المعلم الوافد وهو يفكر في كيفية استكمال الشهر دون ان يقترض، ومن الناحية الاجتماعية كيف تسمح يا وزير المالية بقرار متسرع منك ان تشتت شمل اسر المعلمين الوافدين لأن أغلب هؤلاء المعلمين سيقومون بتسفير عائلاتهم، ومن الناحية الاقتصادية ما مصير العمارات التي ستصبح خاوية على عروشها بعد ان تهجرها اسر المعلمين الوافدين اضافة الى الكثير من الخدمات اللوجيستية التي تصاحب وجود الاسر في الكويت.

نعود للسيد وزير المالية ونوجه له اسئلة عدة ونرجو منه الاجابة بوضوح وشفافية:1 – هل ما قمت بخصمه من المعلمين الوافدين سيقوم بعلاج العجز في الميزانية؟2 – وهل درست الاثر الاجتماعي والنفسي لقرارك هذا على هؤلاء المعلمين؟3 – وهل راعيت البعد الانساني في قرارك المتسرع؟4 – ولماذا المعلمون فقط دون غيرهم من باقي الوزارات التي يأخذ موظفوها بدل سكن؟ هل لانهم يهتمون بأبنائنا وبناتنا وانت غير منشغل بالعملية التربوية والتعليمية؟ أم لأنهم لن يجدوا من يدافع عنهم في مجلس الوزراء، ولا صوت لهم في انتخابات مجلس الأمة ولذلك فلن تجد اي عضو يذكرهم ولو بكلمة من باب رفع العتب، وايضا جمعية المعلمين تعتبر نفسها خاصة بالكويتيين والخليجيين والبدون فقط اما باقي الجنسيات فهي غير مسؤولة عنهم اذاً فهم الحلقة الاضعف من وجهة نظرك ولذلك لن يتكلموا.

5 – وهل هذا القرار يعتبر قراراً انتقامياً لقيام احدى المعلمات برفع قضية لتحصل على بدل السكن فاردت الانتقام من الباقي ليصبحوا عبرة لباقي الوزارات كما أردت تحطيم العملية التعليمية في الكويت.

رسالة الى وزير التربية د. بدر العيسى: نجدك تطالب المعلمين الوافدين بان يراعوا ظروف البلد الذي يعيشون فيه فلماذا لم تراع انت وكل قياديي التربية تلك الظروف وترشدوا النفقات؟ وهل راعيت انت ظروفهم ووضعت نفسك مكانهم فكيف تعيش بمبلغ 500 دينار انت وأسرتك وبدلا من ان تنبري للدفاع عنهم ومواساتهم نجدك تزيد من آلامهم واوجاعهم فهل لا تكترث بدعوة المظلوم؟ وعليك انت وكل القياديين العمل على معالجة الخلل الموجود في الوزارة فإلى متى الشواغر في المناطق رغم وعودك المتكررة بسد الشواغر فكم من موجه ومراقب يقوم باعمال اضافية الى جانب عمله فلماذا الانتظار ام ان خصم بدل سكن الوافدين هو انجازك الوحيد؟!.

اننا يا سيادة وزير التربية، ويا سيادة وزير المالية ويا مجلس الخدمة المدنية في بلد الانسانية بلد قائده قائد العمل الانساني في العالم فلا يعقل ان تداس الانسانية في بلد قائده صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد -حفظه الله ورعاه-.وليحفظ الله الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه.

المصدر : النهار

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *