"قوائم العرر".. هل تفضح السعودية عملاءها في مصر؟ التخطي إلى المحتوى

“قوائم العرر”.. هل تفضح السعودية عملاءها في مصر؟

“قوائم العرر”.. هل تفضح السعودية عملاءها في مصر؟

وكالة اليوم الاخبارية – يذكر أنه في شهر إبريل الماضي، وقعت مصر اتفاقية جزيرتين تيران وصنافير مع المملكة العربية السعودية، وقد سربت بعض من المعلومات خلال الشهر تشير إلى تلقي إعلاميين مصريين هدايا، لدفاعهم عن حق المملكة في جزيرتي تيران وصنافير.

 

وقد أشارت مواقع إخبارية كبيرة، إن جميع الإعلاميين اللذين دافعوا عن السعودية والوزراء والصحفيين العاملين في مؤسسة الرئاسة تلقوا هدايا ورشاوي مالية من السعودية.

 

وأضاف موقع “ميدل إيست أوبزرفر” خلال تقرير صحفي نشر فيه، أن الملك سلمان جاء محملا بالمئات من الساعات باهظة الثمن لتقديمها لهؤلاء المسؤولين المعروفين بالأسم للنظام السعودي.

 

فقد انقلبت الرئية لدي الإعلام المصري خلال الفترة الأخيرة تزامنا مع المشكلة الراهنة التي تقع بين المملكة ومصر، فبعد التمجيد المستمر وذكر أحقية المملكة للجزيرتين من قبل الإعلام المصري، فقد انقلبت الآية بعد تصويت مصر في مجلس الأمن على مشروع قرار روسي اعتبرته السعودية غير محققا لأهدافها.

 

وقد علل البعض أن تلك النشكلة الأخيرة دفعة بالمملكة لوقف دعمها للمواد البترولية لمصر، وذلك ما جعل الإعلام المصري يتحول من موقف التأيد للجانب السعودي لموقف العداء والإنتقاد، كما أطلق الإعلام المصري حملة تحمل اسم “مصر لم تركع” وذلك لاستغنائها عن دعم دول الخليج.

 

كما تداول الكتاب والصحفيين والإعلاميين المصريين تحليلا للموقف الراهن الذي يتعلق بالجانب المصري والسعودي كلا منهم وفقا لرئيته.

المصدر:الموجز

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *